ترجمة مؤلف قصيدة (عقيدة العوام)

صفحة 5

بسم الله الرحمن الرحيم

ترجمة السيد أحمد المرزوقي 1205-1262هـ

صاحب قصيدة (عقيدة العوام)

السيد أحمد بن السيد رمضان بن منصور بن السيد محمد بن شمس الدين محمد بن السيد رئيس بن السيد زين الدين بن ناصب الدين بن ناصر الدين بن محمد بن قاسم بن محمد بن رئيس إبراهيم بن محمد بن سيدي مرزوق الكفافي بن سيدي موسى بن عبد الله المحض بن الإمام حسن المثنى بن الحسن السبط ابن الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه. المالكي المرزوقي الحسني من جهة أبيه الحسيني من جهة أمه، البصير بقلبه، مفتي المالكية بمكة البهية، تولاها بعد موت أخيه السيد محمد سنة 1261هـ إحدى وستين ومائتين وألف، الإمام الورع الزاهد، المدرس بالمسجد الحرام صاحب التصانيف الشهيرة. ولد بـ(سنباط) أثناء عام خمس بعد المائتين والألف، كما أفاد بذلك أخوه السيد محمد في بعض تآليفه، الآتي ترجمته في حرف الميم نقلاً عن والدهما، وكنيته أبو الفوز كنّى به شيخ السجادة الوفائية أبو الإقبال أحمد وفا ولقبه المرزوقي نسبة إلى العارف بالله مرزوق الكفافي المتقدم ذكره المدفون بكفافة على شاطئ البحر

صفحة 6

المالح بأرض الحجاز، له تلامذة وأصحاب كثيرون وزاوياته مائة وأربعون زاوية، مفرقة في البلدان، وتفصيلها مذكور في كتاب مشتمل على نسبه. ومن تصانيف السيد أحمد المترجم: متن عقيدة العوام وشرحها (تحصيل نيل المرام)، وقد كنت ألفت حاشية عليه حين قراءتي له، سميتها فيض الملك العلام، وشرح على مولد شرف الأنام، ورسالة تتعلق بلفظة بافضل سماها (بيان الأصل في لفظ بافضل)، وشرح مسمى بـ(تسهيل الأذهان على متن تقويم اللسان في النحو للخوارزمي البقالي)، وشرح على الأجرومية سماه الفوائد المرزوقية، ومنظومة في قواعد الصرف والنحو، ومتن نظم في علم الفلك شرحه أخوه السيد محمد المذكور شرحاً لطيفاً، وقد توفي بمكة سنة 1262هـ اثنين وستين ومائتين وألف ودفن بالمعلاة رحمه الله ولم يعقب إلا ابنة واحدة هي جدة بعض جماعات بيت السيد الكتبي. وممن أخذ عن المترجم، وقرأ عليه الشيخ أحمد دهان، والسيد أحمد دحلان، والشيخ طاهر التكروري، والشيخ أحمد الحواني القراء الشامي. وكان المترجم يدرس بجوار مقام المالكي وفي آخر عمره كان يقرأ في تفسير العلامة البيضاوي.[1]

  1. [1] انتهى من كتاب (اختصار النور والزهر). ص113-114.
ترجمة مؤلف قصيدة (عقيدة العوام)
 
Top