كتاب الصلاة

صفحة 70

كتاب الصلاة

source url مَفرُوضُها خمسٌ فوقتُ الظُّهْرِ … مِنَ الزَّوالِ يَنتهي بالعَصْرِ

get link إذْ صارَ ظلُّ كلِّ شيءٍ مِثْلَهُ … بَعْدَ الزَّوالِ غَيْرَ ظلِّ قَبْلَهُ

redes para conocer gente de todo el mundo والعَصْرُ يَأتي معْ مَصيرِ ظِلِّهِ … بعدَ الزوالِ زائداً عنْ مثلِهِ

dating speed madrid وإنْ يَصِرْ مِثلَيْهِ ظِلٌّ طاري … بعدَ الزَّوالِ فهوَ الاختياري

watch وبعدَهُ الجوازُ ما لم تَغْرُبِ … وبالغُروبِ جاءَ وقتُ المَغْرِبِ

http://bowlnorthway.com/?jisdjd=auto-opzioni-binarie-come-funziona&1f0=0a لِطُهرِهِ والسَّتْرِ والأذانِ معْ … إقامةٍ وخَمْسِ رَكْعاتٍ يَسَعْ

صفحة 71

go وفي القديمِ يلزَمُ امتِدادُهُ … إلى العِشا والرَّاجِحُ اعتِمادُهُ

see url ووقتُهُ في الاختيارِ ما مَضَى … على الجديدِ ينقضي إذا انقَضى

http://sundekantiner.dk/bioret/90 ثمَّ العِشا مِن بَعْدِ حُمْرَةِ الشَّفَقْ … ويَنْتَهي إذا بدا فَجْرٌ صَدَقْ

مُختارُهُ لثُلْثِ ليلٍ يجْري … جوازُهُ إلى طُلوعِ الفَجْرِ

triamterene 75 mg-hydrochlorothiazide 50 mg tablet والصُّبْحُ بالفجرِ الأخيرِ يُشْرَعُ … ويَنْتَهي بالشَّمْسِ حينَ تطْلُعُ

suprax cefixime 100 mg وَوَقْتُهُ المُختارُ للإسْفارِ … ثُمَّ الجوازُ للطُّلوعِ الجاري

فصل

micardis 100mg hund فَرْضُ الصلاةِ لازمُ الأنامِ … بالعَقْلِ والبُلُوغِ والإسْلامِ

والطُّهرِ مِن حَيْضٍ ومِن نِفاسِ … قَدْرَ الصلاةِ باتِّفاقِ الناسِ

ويُضْرَبُ الصَّبِيُّ بعدَ عَشْرِ … وبعدَ سبعٍ يُكتَفى بالأمْرِ

والنَّفْلُ أقسامٌ فَخَمْسٌ تُفْعَلُ … جماعةً كالفرضِ وَهْيَ أفضلُ

وهُنَّ الاستسقاءُ والكُسُوفُ … للشمسِ والعيدانِ والخُسُوفُ

ومنه سبعَ عشرةً لا تُشْرَعُ … جماعةً بلْ للفُروضِ تُتْبَعُ

مِنْ قَبْلِ فرْضِ الصُّبْحِ رَكْعتانِ … والظُّهْرُ أيضاً بَعدَها ثِنتانِ

وأربعٌ مِنْ قَبْلِ فَرْضِ الظُّهْرِ … وأربعٌ كذاكَ قبلَ العَصْرِ

مِنْ بعدِ فَرْضِ المَغربِ اثنتانِ … ثمَّ العِشاءُ بعدَها ثِنتانِ

صفحة 72

ورَكعةٌ لِوِتْرِهِ وهْيَ الأقَلْ … فإنْ يُصَلَّ قَبْلَها عَشراً كَمَلْ

كذا الضُّحى ونَفْلُ لَيْلٍ يُوجَدُ … مَعَ التَّراويحِ الثَّلاثَ أكَّدوا

ثمَّ الضُّحى أقَلُّها ثِنتانِ … ولمْ يَزِدهُ الجُلُّ عَنْ ثمانِ

أمَّا صَلاةُ الليلِ فالتَّهَجُّدُ … وهْوَ الَّذي من بعدِ نَوْمٍ يُوجَدُ

ولِلتَّراويحِ اعتَبِرْ عشرِينَ في … شهرِ الصيامِ كُلَّ ليلةٍ تَفِي

صفحة 72

باب شروط الصلاة

شُروطُها أربعةٌ لِذِي الفِطَنْ … طُهْرُ اللِّبَاسِ والمَكانِ والبَدَنْ

وستْرُ لونِ عَوْرَةٍ وَإنْ خَلا … وعِلْمُهُ بالوَقْتِ ولْيَسْتَقْبِلا

وتَرْكُ الاستقبالِ في نَفْلِ السَّفَرْ … وشِدَّةِ الخَوْفِ المُبَاحِ مُغْتَفَرْ

صفحة 72

باب أركان الصلاة

أرْكانُها على الطريقِ الآتِيَةْ … بِعَشْرةٍ تُعَدُّ معْ ثمانيةْ

نِيَّتُها معْ لَفْظِ تكبيرٍ صَدَرْ … مَعَ القِيامِ في الفُروضِ إنْ قَدَرْ

وبعدَهُ القِراءةُ المستكمِلةْ … فاتِحَةَ الكِتابِ منها البَسْمَلَةْ

وبَعدَها ارْكعْ واطمئِنَّ راكعا … ثمَّ اعتَدِلْ ولْتَطْمَئِنَّ رافِعا

واسجُدْ إذاً ثم اطمَئِنَّ ساجِدا … وبعدَهُ اجْلِسْ واطْمَئِنَّ قاعِدا

صفحة 73

وبَعدَهُ اسجُدْ سَجدةً كالسَّابِقةْ … واعْدُدْهُما رُكْناً بلا مُفارَقةْ

وهكذا في كُلِّ ركعةٍ خلا … تكبيرَةٍ معْ نِيَّةٍ فأوَّلا

واجْلِسْ أخيراً وأتِ بالتَشَهُّدِ … وبعدَه صَلِّ على مُحَمَّدِ

ونِيَّةُ الخُروجِ في قولٍ هُجِرْ … مُسَلِّماً مُرَتِّباً كما ذُكِرْ

فصل

وللصَّلاةِ سُنَّتانِ قَبْلَها … وسُنَّتانِ في خلالِ فِعْلِها

فالأوَّلُ الأذانُ والإقامَةْ … لِفَرْضِها حتى القَضَا إذْ رَامَهْ

والثانِ أوَّلُ التَّشَهُّدَيْنِ … في كُلِّ فرْضٍ فوْقَ رَكْعَتَيْنِ

كذا القُنوتُ آخِراً إذا اعْتَدَلْ … في الصُّبْحِ بلْ في الخَمْسِ إنْ أمْرٌ نَزَلْ

كذا قُنُوتُ الوِتْرِ في قِيامِهِ … مِن نِصفِ شهرِ الصَّومِ لاختِتامِهِ

فصل

وهذهِ هيآتُها المذكورَةْ … في خَمْسَ عَشْرَ خَصْلَةً مَحصورةْ

رَفْعُ اليَدينِ معْ تحرُّمٍ ومعْ … ركوعِهِ والرَّفْعُ منهُ إذ رَفَعْ

ووضعُهُ اليُمنى على اليُسرى كذا … تَوَجُّهٌ وذِكرُهُ التَعَوُّذا

والجَهْرُ والإسرارُ والتأمينُ في … أمِّ القُرَانِ ثمَّ سورةٌ تَفِي

والنُّطْقُ بالتكبيرِ كُلَّما انْتَقَلْ … وجُمْلَةُ التسميعِ كلَّما اعْتَدَلْ

كذلكَ التسبيحُ في الركوعِ … وفي السجودِ مَوْضِعِ الخُضُوعِ

صفحة 74

والافتِراشُ في الجلوسِ الأوَّلِ … أمَّا الأخيرُ فالتَوَرُّكُ الجَلِي

وبَسْطُهُ الشّمالَ مِنْ يَدَيْهِ … مَوضوعَتَيْنِ قُرْبَ رُكبتيهِ

وقَبضُهُ اليُمنى سِوى المُسَبِّحَةْ … فلمْ تَزَلْ مَبْسُوطةً مُسَبِّحةْ

تُرْفَعُ مَعْ تَشَهُّدٍ مُشيرةْ … بِذاكَ والتسليمةُ الأخيرةْ

فصل

في خمسةٍ تُخالِفُ الأنثى الذَّكَرْ … في الحُكمِ نَدباً أو وجوباً مُعْتَبَرْ

فمِرْفَقَيهِ سُنَّ أن يُباعِدا … عن جانِبَيهِ راكِعاً وساجِدا

وأنْ يُقِلَّ بطنَهُ عَنِ الفَخِذْ … عندَ السُّجُودِ وهْيَ ضَمَّتْ حِينَئِذْ

وجَهْرُهُ يُسَنُّ بالغُروبِ … إلى طُلوعِ الشَّمْسِ في المَكتُوبِ

وتَخفِضُ الأنثى بِكُلِّ حَالِ … صَوتاً لها بِحَضْرَةِ الرِّجالِ

والسُّنَّةُ التسبيحُ للذكورِ … إنْ نابَهُمْ شيءٌ مِنَ الأُمُورِ

وتَصْفِقُ الأنثى ببطنِ كَفِّها … ظَهْرَ اليَدِ الشِّمالِ بعدَ كَشْفِها

وعَورةُ الرِّجالِ حيثُ تُشتَرَطْ … مِنْ سُرَّةٍ لِرُكْبَةٍ هُنا فَقَطْ

وعَوْرَةُ الحُرَّةِ دونَ مَيْنِ … ما كان غَيْرَ الوجهِ والكَفَّيْنِ

وإنْ تَكُنْ رقيقةً فكالذَّكَرْ … وسَوْفَ يأتي حُكْمُ عورةِ النَّظَرْ

صفحة 75

فصل في مبطلات الصلاة

والمُبطِلاتُ للصَّلاةِ تُعْتَبَرْ … لِمَنْ أرادَ عدَّها إحدى عشرْ

وهْيَ الكلامُ العَمْدُ أو ما أشبَهَهْ … إذا بَدى حرفانِ نحوُ القَهْقَهَةْ

والفِعلُ إنْ يَكثُرْ وِلاءً والحَدَثْ … وما طَرى مِن نَجَسٍ إذا مَكَثْ

ومِثْلُ ذلكَ انكِشافُ عَورَتِهْ … وأنْ يصيرَ تارِكاً لقِبلَتِهْ

وأكلُه وشُربُه ورِدَّتُهْ … أو غُيِّرَتْ بعدَ انعقادٍ نيتُهْ

فصل

وكلُّ ما في الخَمسِ مَرَّ وانجَلا … قَولاً وفِعلاً خُذْهُ أيضاً مُجْمَلا

فالرَّكَعاتُ سبعَ عشرةً تُرى … والسَّجَداتُ ضِعفُها بلا امتِرا

والخَمسُ فيها عَشرُ تسليماتِ … وتسعةٌ مِنَ التَّشهُّداتِ

تسبيحُها مثلَّثٌ بها مئةْ … ونِصفُها بعدَ ثلاثٍ مُنشأةْ

وجُملةُ التَّكبيرِ حيثُ يُجمَعُ … فإنَّها تِسعون ثم أربَعُ

وجملةُ الأركانِ مِنْ بعدِ المئةْ … عِشْرونَ ثم ستةٌ مُجزَّأةْ

مِنها ثلاثونَ ابتداءً خُصِّصَتْ … بالصُّبْحِ فافهَمْ كيفَ منهُ لُخِّصَتْ

صفحة 76

والمغربُ اختصَّتْ منَ الأركانِ … بأربعينَ بعدَها رُكنانِ

وقَدْ بَقِي خَمسونَ ثم أربعةْ … على رُباعيٍّ فَقَطْ مُوَزَّعَةْ

وكلُّ ذاكَ بالبَدِيْهِ يُعلمُ … وجُملةُ الأركانِ ليست تُفهمُ

ومَن يُصلِّ الفَرْضَ عندَ عَجْزِهِ … عنِ القيامِ جالِساً فليُجْزِهِ

وإنْ يكنْ معْ عَجْزِهِ لمْ يستطعْ … أيضاً جُلوساً فليُصلِّ مُضْطَجِعْ

صفحة 76

باب سجود السهو

سُنَّ السجودُ عندَ فِعْلِ ما نُهِي … عنْ فِعْلِهِ أو تَركِ مأمورٍ بِهِ

فحيثُ كانَ الفِعلُ عمداً يُبْطِلُ … فاسجدْ لهُ إنْ كانَ سهواً يَحصُلُ

والتَّرْكُ للمأمورِ تركُ فَرْضِ … أو غيرِهِ من هيئةٍ أو بَعْضِ

فالفرضُ ليسَ بالسجودِ ينجبِرْ … بل فِعلُهُ مُحَتَّمٌ وإنْ ذُكِرْ

بعدَ السلامِ والزمانِ يَقرُبُ … على البِنا ثمَّ السجودُ يُنْدَبُ

وإنْ يكنْ منْ بعدِ فعلِ مِثلِهِ … فمثلُهُ يكفي إذاً عنْ فِعلِهِ

والبعضُ حيثُ فاتَ لا يُستدرَكُ … بلْ يَحرُمُ استدراكُهُ إذ يُترَكُ

إنْ كانَ بعدَه بفرضٍ اشتَغلْ … ويُندَبُ السجودُ جَبْراً للخَلَلْ

وتارِكُ الهيئةِ لا يَعودُ … لفِعلِها ولا لهُ سُجودُ

صفحة 77

ومَنْ يَشُكُّ في صلاتِهِ اعتَمَدْ … يقينَهُ وبعدَ أنْ يَبْنِي سَجَدْ

ثمَّ السجودُ سَجدتانِ بعدَما … يُتِمُّها وقَبْلَ أنْ يُسَلِّما

صفحة 77

فصل في الأوقات التي تكره فيها الصلاة

كلُّ صلاةٍ لمْ يكنْ لها سببْ … في الخمسةِ الأوقاتِ حَتماً تُجتنبْ

مِنْ بعدِ فرضِ الصبحِ منْ وقتِ الأدَا … إلى طلوعِ الشمسِ عندَ الابتِدا

وبعدَ ذلكَ الطلوعِ المُعْتَبَرْ … إلى ارتفاعِ الشمسِ رُمحاً في النظرْ

وعندَ الاستواءِ إلا الجُمُعَةْ … فالنَّفْلُ فيها جائزٌ إنْ أَوْقَعَهْ

وبعدَ فرضِ العصرِ لاصفرارِها … عندَ الغروبِ ثمَّ لاستتارِها

صفحة 77

باب صلاة الجماعة

صَلاتُنا جماعةً أمرٌ نُدبْ … في الخَمْسِ والمنصوصُ أنها تَجِبْ

والشرطُ في المأمومِ لا الإمامِ … نِيَّتُها في حالةِ الإحرامِ

ويقتدي النساءُ بالرجالِ … ولا يصحُّ عكسُهُ بحالِ

ولا اقتداءُ مشكِلٍ بجنسِهِ … ولا بأنثى بِخِلافِ عَكْسِهِ

وغَيْرُهُ بمثلِهِ فَلْيَقْتَدِ … ولا تصحُّ قدوةٌ بمقتَدي

ولا اقتداءُ قارئٍ للفاتحةْ … بمُسْقِطٍ بعضَ الحُروفِ الواضِحَةْ

أو مُدغِمٍ وليسَ في مَحَلِّهِ … أو مُبدِلٍ ويَقتدي بمثلِهِ

ومُطلَقاً صَحَّتْ صلاةُ المُقتدي … إنْ كانَ معْ إمامِهِ في المسجدِ

صفحة 78

ولا يَضُرُّ فيهِ بُعْدٌ مُطلقا … أو حائلٌ بنحوِ بابٍ أُغلِقا

وإن يكنْ كلٌّ بغيرِ مسجدِ … أو فيهِ شخصٌ منهما فلْيَقْتَدِ

بشرطِ قربٍ وانتفاءِ الحائلِ … فإنْ يكنْ معْ رابِطٍ مُقابِلِ

لنافِذٍ لموضِعِ الإمامِ … صَحَّ اقتداءُ سائرِ الأقوامِ

وذَرْعُ حَدِّ القُرْبِ حَيْثُ يُعْتَبَرْ … هُنا ثلاثٌ مِن مِئِينَ تُخْتَبَرْ

وحيثُ صحَّتْ قُدوةٌ فَجَوِّزِ … بكلِّ شخصٍ مسلمٍ مميِّزِ

بشرطِ علمِ المقتدي بحالِهِ … وما جرى عليهِ في انتقالِهِ

ولمْ يَجُزْ للمُقتدي التَّقَدُّمُ … في مَوقِفٍ وبالفسادِ يُحْكَمُ

وشرطُها توافُقُ انتظامِ … صلاتَيِ المأمومِ والإمامِ

فالخَمسُ بالكسوفِ والجنائزِ … وعكسُهُ في الكلِّ غيرُ جائزِ

وفَرضُها بنفلِها والعكسُ صَحْ … كذا القَضاءُ بالأدا على الأصَحْ

صفحة 78

باب صلاة المسافر

قَصْرُ الرُّباعِي جائزٌ وليُعتَبَرْ … لهُ شروطٌ ستةٌ وهْيَ السفرْ

وأنْ يكونَ جائِزاً وأن يُرى … سِتَّةَ عَشْرَ فَرسخاً فأكثَرا

ونِيَّةُ القَصْرِ معَ الإحرامِ … وتَرْكُ الاقتِدا بذي إتمامِ

وكونُهُ مؤدّياً لكنْ قَصَرْ … حيثُ القضاءُ والفَواتُ في السفرْ

والجَمعُ بينَ ظُهرِه وعَصرِهِ … في وقتِ فَرْضٍ منهما كقَصْرِهِ

صفحة 79

كذاكَ جَمْعُ مغربٍ معَ العِشا … في وَقْتِ أيِّ ذَيْنِكَ الفَرْضَيْنِ شا

وللمُقيمِ الجمعُ بالتقديمِ … بمَطَرٍ مُقارِنِ التسليمِ

مِنْ أوَّلِ الفرضَينِ والتَحَرُّمِ … أيضاً بكُلٍّ مِنهُما فليُعلَمِ

صفحة 79

باب صلاة الجمعة

لَها شروطٌ سبعةٌ لِتَلْزَما … كَوْنُ المُصلّي عندَ ذاكَ مُسلِما

مُكَلَّفاً مُستوطِناً حُرّاً ذَكَرْ … ذا صحةٍ بحيثُ لمْ يَنَلْ ضررْ

والشرطُ فيها أنْ تُقامَ في بلدْ … بأربعينَ واستدامةِ العَدَدْ

وكونُها جماعةً في كُلِّها … أو ركعةٍ وكونُهم مِنْ أهلِها

وخُطبَتانِ قَبْلَها معْ طُهْرِ … في وقتِها وذاكَ وقتُ الظُّهْرِ

معَ القيامِ والجلوسِ المعتَبَرْ … للفصلِ بينَ الخُطبتينِ إنْ قَدَرْ

والحمدُ للهِ معَ الصلاةِ … على النبيْ والأمرِ بالخيراتِ

وكونُهُ للمؤمنينَ داعِيا … وآيةٌ منَ القُرَانِ تالِيا

وحيثُ ضاقَ الوقتُ أو شرطٌ عَدِمْ … فالظُّهْرُ عندَ يأسِهم منها لَزِمْ

فلا تُقامُ في ذَوي البَوادي … ولو أقاموا عُمْرَهُمْ بِوادي

ولا يجوزُ جُمعتانِ في بلدْ … إلا كَبيراً فلْيَجُزْ فيهِ العَدَدْ

لا مُطلَقاً بلْ قدرَ ما يُحتاجُ لَهْ … فإنْ تَكُنْ زيادةً فباطِلةٍ

صفحة 80

إذا عَلِمْنَا أنَّها تَخلَّفتْ … عنْ جُمَعٍ لو جَمَّعوا بها كَفَتْ

ولا يَضُرُّ كَوْنُ غَيْرِ الزائِدَةْ … تعاقَبَتْ إذْ كُلُّها كواحِدَةْ

وحيثُ ما لمْ يُعْلَمِ التَّقَدُّمُ … وغَيْرُهُ فالظُّهرُ بَعْدُ يَلْزَمُ

والغُسْلُ مَندوبٌ وتنظيفُ البَدَنْ … وأخذُ أظفارٍ وطِيْبٌ فليُسَنْ

واللُّبْسُ للبَياضِ والإنصاتُ … لخُطبةٍ وتَحْرُمُ الصلاةُ

إلا صلاةَ ركعَتينِ تُندَبُ … لداخِلٍ أخَفَّ قدرٍ يُطْلَبُ

صفحة 80

باب صلاة العيدين

وَأكَّدوا الصلاةَ للعِيدَينِ … في حقِّ ذي التَّكليْفِ ركعتَيْنِ

ووقتُها مِنَ الطُّلوعِ يُحْسَبُ … إلى الزَّوالِ والقَضاءُ يُندبُ

يُكبِّرُ الإنسانُ في القِيَامِ … سَبْعاً سِوى تكبيرةِ الإحرامِ

مُسَبِّحاً مُحَمْدِلاً مُهَلِّلاً … معَ الجميعِ قبلَ أنْ يُبَسْمِلا

وبعدَ تكبيرٍ قيامُ الثانِيةْ … يأتي بخَمْسٍ مثلِ سَبْعٍ ماضِيةْ

وبعدَها يُسَنُّ خُطبتانِ … كجُمعةٍ في سائرِ الأركانِ

يَستفتِحُ الأولى بتكبيراتِ … تِسْعٍ وفي الأخرى بسبعٍ ياتي

يُعلِّمُ الأقوامَ حُكْمَ الفِطْرِ … ويومَ عيدِ النحرِ حُكْمَ النحرِ

ويُشرعُ التكبيرُ في المساجدِ … وغيرِها أيضاً بلفظٍ وارِدِ

صفحة 81

منَ الغُروبِ ليلةَ التَّعييدِ … إلى الدُّخولِ في صلاةِ العِيْدِ

وبعدَ أنْ يُصَلِّيَ المكتوبةْ … وغيرَها منْ سُنَّةٍ مطْلوبةْ

مِنْ صُبْحِ يَوْمٍ قبلَ يومِ نحرِهِ … لآخِرِ التشريقِ بعدَ عصرِهِ

صفحة 81

باب صلاة الكسوفين

يُسَنُّ ركعتانِ للكُسوفِ … وللخُسوفِ بالأدا المعروفِ

فَلْيأتِ بالقيامِ مَرتينِ … كذا الركوعُ في كِلا الثِّنتَينِ

يُطيلُ في قراءةِ الجميعِ معْ … تطويلِهِ التسبيحَ كلَّما رَكَعْ

مخفِّفاً سجودَهُ إذا سَجَدْ … ورجَّحوا تطويلَهُ فليُعتَمَدْ

وفي كُسوفِ الشمسِ مَنْ صَلَّى أسَرْ … وسُنَّ جَهْرٌ في الصلاةِ للقَمَرْ

وحيثُ فاتَتْ فيهِما فلا قَضا … والخُطبتانِ سنَّةٌ كما مَضى

صفحة 81

باب صلاة الاستسقاء

يُسَنُّ عندَ قلةِ الأمطارِ … صلاةُ الاستسقاءِ في الأقطارِ

فليَجهَرِ الإمامُ قبلُ بالنِّدا … يأمرُهمْ بأنْ يُصالِحوا العِدا

وتوبةٍ منْ كلِّ ذنبٍ مُوبِقِ … وكَثرةِ الخيراتِ والتَّصَدُّقِ

وصَومِهمْ ثلاثةً أياما … وليَخرُجوا في رابعٍ صِياما

إلى المُصلَّى مُظهري التَّخَشُّعِ … بأخشَنِ الثيابِ والتخضِّعِ

صفحة 82

وخُطبتانِ بعدَها كالعيدِ … في القولِ والأفعالِ والتأكيدِ

لكنْ هُنا يُسَنُّ للخطيبِ … زيادةُ الترغيبِ والترهيبِ

كذا الدُّعا بالجهرِ والإسرارِ … ويُبْدِلُ التكبيرَ باستِغفارِ

ولْيَدْعُ أيضاً بالدُّعا المَأثورِ … عنِ النبيْ بلفظهِ المَنثورِ

ولْيَجعلنْ أعْلى الرِّداءِ أسفلَهْ … كذا اليَسارُ لليمينِ حَوَّلَهْ

ولْيَفعلوا كفعلِهِ وإنْ دعا … سِرّاً دَعَوْا وأمَّنُوا إِنْ أسْمَعَا

وسبَّحوا للرَّعدِ أو برقٍ يُرى … واغتسَلوا في سَيلِ وادٍ إنْ جَرَى

ويُستحبُّ بعدُ أنْ يُكَرِّرُوا … صلاةَ الاستِسقا إذا لَمْ يُمْطَروا

صفحة 82

باب كيفية صلاة الخوف

أنواعُها ثلاثةٌ فإنْ رَأَوْا … أعداءَهمْ في غيرِ قِبلةٍ دَنَوْا

صلَّى الإمامُ ركعةً بطائِفةْ … وغيرُها عندَ العدوِّ واقِفةْ

وكَمَّلَتْ لنفسِها ولتَنْصَرِفْ … إلى العدوِّ مَوْضِعَ الأخرى تَقِفْ

ولْتأتِ الاخرى بالإمامِ تَقتدي … يَؤُمُّها في ركعةٍ ولْيَقْعُدِ

وكَمَّلتْ لنفسِها كما ذُكِرْ … وسَلَّمَتْ مَعَ الإمامِ المُنتظِرْ

وإنْ يكنْ في القِبلةِ الأعداءُ صَفْ … إمامُنا أصحابَهُ كما عَرَفْ

ولْيُحرِموا جميعُهم ولْيَركَعوا … معَ الإمامِ كلُّهم وليَرفعوا

صفحة 83

ولْيَهْوِ معْه للسجودِ أهلُ صَفْ … وغيرُهم بالسيفِ للأعدا وَقَفْ

ولْيَسجدِ الذينَ قدْ تخلَّفوا … عندَ انتصابِ غيرِهمْ ولْيَقِفُوا

وفِعْلُهم في الركعةِ الأخرى انْعَكَسْ … فلْيَسْجِدِ الإمامُ بالذي حَرَسْ

في غيرِها ولْيَحْرُسِ الذي سَجَدْ … ويسجُدونَ بعدَهُ إذا قَعَدْ

ويَجلِسون كالذينَ قبلَهمْ … وسَلَّموا معَ الإمامِ كلُّهمْ

ثالِثُها عندَ التحامِ حَرْبِهِمْ … فلْيُحرِموا معَ اختلاطِهم بهمْ

ولْيَرْعَ كلٌّ ما يكونُ واجِبا … مَهما استَطاعَ ماشِياً أو راكِبا

ولا يَضُرُّ تَرْكُ الاستِقبالِ … ولا كثيرُ الفِعْلِ معْ تَوالي

ومَنْ يُصِبْ سِلاحَهُ منهمْ دَمُ … ولمْ يَضَعْهُ فالقضاءُ يَلْزَمُ

صفحة 83

فصل في اللباس

على الرِّجالِ يَحرُمُ الحريرُ … وجازَ أنْ يُكسى بِهِ الصَّغيرُ

وَمِثْلُهُ الإِبْرَيْسَمُ المُرَكَّبُ … معْ غيرِهِ إنْ كانَ وزناً يَغْلِبُ

وكالحريرِ لُبْسُ خاتَمِ الذهبْ … وكلُّ ذاكَ للنساءِ مُستحبْ

وما دَعَتْ لهُ ضرورةٌ لُبِسْ … وفي الصلاةِ لمْ يَجُزْ لُبْسُ النَّجِسْ

 
Top