باب قطاع الطرق

صفحة 129

باب قطاع الطرق

هُمْ فِرْقَةٌ تَرَصَّدُوا لِلنَّاسِ … فِي طُرْقِهِمْ بِقُوَّةٍ وَبَاسِ

بِشَرْطِ تَكْلِيفٍ مَعَ الإِسْلاَمِ … وَقُسِّمُوا لأَرْبَعٍ أَقْسَامِ

إِنْ يَقْتُلُوا مَعْ أَخْذِ مَالٍ يُقْتَلُوا … وَيُصْلَبُوا ثَلاَثَةً وَيُنْزَلُوا

أَوْ يَقْتُلُوا مِنْ غَيْرِ أَخْذٍ قُتِّلُوا … فَقَطْ وَأَمَّا عَكْسُهُ لَمْ يُقْتَلُوا

بَلِ اليَدُ اليُمْنَى لِكُلٍّ تُقْطَعُ … مَعْ رِجْلِهِ اليُسْرَى كَمَا قَدْ أَجْمَعُوا

وَتُقْطَعُ اليُسْرَى مِنَ اليَدَيْنِ … إِنْ عَادَ وَاليُمْنَى مِنَ الرِّجْلَيْنِ

أَوْ لَمْ يَكُنْ مِنْهُمْ سِوَى إِخَافَةْ … فَحَبْسُهُمْ وَنَفْيُهُمْ مَسَافَةْ

وَحَيْثُ تَابُوا قَبْلَ قُدْرَةٍ سَقَطْ … عَنْهُمْ حُدُودٌ خُصِّصَتْ بِهِمْ فَقَطْ

لاَ غَيْرُ ذَاكَ مِنْ حُقُوقِ رَبِّنَا … أَوْ آدَمِيٍّ كَالقِصَاصِ وَالزِّنَا

وَقَطْعِهِمْ بِسِرْقَةِ النِّصَابِ … بِشَرْطِهِ فِي سَائِرِ الأَبْوَابِ

باب قطاع الطرق
 
Top