ثناء الإمام أبي القاسم القشيري ودفاعه عنه – المكتبة الإسلامية الحديثة

ثناء الإمام أبي القاسم القشيري ودفاعه عنه

صفحة 60

ثناء الإمام أبي القاسم القشيري ودفاعه عنه

follow قال العلامة المحقق العارف بالله عبد الكريم بن هوازن القشيري النيسابوري:

iq option come versare Disponibilit إن الأشعري لا يشترط في صحة الإيمان ما قالوه -يعني من شنع عليه- أن إغمار العوام عنده غير مؤمنين، لأنهم خليون عن علم الكلام، بل هو وجميع أهل التحصيل من أهل القبلة يقولون: يجب على المكلف أن يعرف الصانع والمعبود بدلائله، التي نصبها على توحيده واستحقاقه نعوت الربوبية، وليس المقصود استعمال ألفاظ المتكلمين، من لفظ الجوهر والعرَض، وإنما المقصود حصول النظر والاستدلال، المؤدي إلى معرفة الله، وإنما استعمل المتكلمون هذه الألفاظ على سبيل التقريب والتسهيل على المتعلمين، والسلف الصالح وإن لم يستعملوا هذه الألفاظ فلم يكن في معارفهم خلل، والخلَف الذين استعملوا هذه الألفاظ لم يكن ذلك منهم لطريق الحق مباينة، ولا في الدين بدعة، كما أن

صفحة 61

How To Get Viagra Prescription in Cincinnati Ohio المتأخرين من الفقهاء عن زمان الصحابة والتابعين لما استعملوا ألفاظ الفقهاء من لفظ العلة والمعلول والقياس وغيره، لم يكن استعمالهم لذلك بدعة، ولا خلو السلف عن ذلك كان لهم نقصا، وكذلك شأن النحويين والتصريفيين ونقلة الأخبار في ألفاظ تختص بها كل فرقة منهم.

binaire opties paren فإن قالوا: إن الاشتغال بعلم الكلام بدعة ومخالفة لطريقة السلف.

binäre optionen faq قيل: لا يختص بهذا السؤال الأشعري دون غيره من متكلمي أهل القبلة، ثم الاسترواح إلى مثل هذا الكلام صفة الحشوية الذين لا تحصيل لهم، وكيف يُظن بسلف الأمة أنهم لن يسلكوا سبيل النظر، وأنهم اتصفوا بالتقليد؟ حاش الله أن يكون ذلك وصفهم، ولقد كان السلف من الصحابة مستقلين بما عرفوا من الحث وسمعوا من الرسول صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله من أوصاف المعبود، وتأملوه من الأدلة المنصوبة في القرآن وأخبار الرسول عليه السلام في مسائل التوحيد، كذلك كان التابعون وأتباع التابعين لقرب عهدهم من الرسول عليه السلام، فلما ظهر أهل الأهواء، وكثر أهل البدع من الحوارج والجهمية والمعتزلة والقدرية، وأوردوا الشُبَه، انتدب أئمة أهل السنة لمخالفتهم، والايصاء للمسلمين بمباينة طريقتهم، فلما أشفقوا على القلوب أن يخامرها شبههم، شرهوا في الرد عليهم، وكشف شبههم، وأجابوهم  عن أسئلتهم، وحاموا عن دين الله بإيضاح الحجج، ولما قال الله تعالى “وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ” تأدبوا بآدابه سبحانه، ولم يقولوا في مسائل التوحيد إلا بما نبههم الله سبحانه عليه في محكم التنزيل، والعجب ممن يقول: ليس في القرآن علم الكلام، والآيات التي هي في الأحكام الشرعية نجدها محصورة، والآيات المنبهة على علم الأصول نجدها توفي على ذلك وتربي بكثير.

opções binárias bolsa وفي الجملة لا يجحد علم الكلام إلا أحد رجلين: جاهل ركن إلى التقليد، وشق عليه سلوك طرق أهل التحصيل، وخلا عن طرق أهل النظر، والناس أعداء ما جهلوا، فلما انتهى عن التحثث بهذا العلم نهى الناس ليُضِل كما ضل، أو رجل يعتقد مذاهب فاسدة،

صفحة 62

binäre optionen bei ig markets فينطوي على بدع خفية، يُلبِّس على الناس عوار مذهبه، ويعمي عليهم فضائح عقيدته، ويعلم أن أهل التحصيل من أهل النظر هم الذين يهتكون الستر عن بدعهم، ويظهرون للناس قبح مقالاتهم، والقلاب لا يحب من يميز النقود، والخلل فيما في يده من النقود الفاسدة، كالصراف ذي التمييز والبصيرة، وقد قال الله تعالى “هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ” فهذا ما حضرني من مدح الكلام والمتكلمين، وذكر بعض من نعلمه من علماء المسلمين.

http://fcl-feytiat.fr/?sdrer=rencontre-gratuite-musulman&3d8=91 فإن قال بعض الجهال المبتدعة: لسنا نعرف غير المذاهب الأربعة، فمن أين أتى هذا المذهب الخامس الذي اخترعتموه؟ ولمَ رضيتم لأنفسكم بالانتساب إلى الأشعري الذي اتبعتموه؟ وهلا اقتنعتم بالانتساب إلى الإمام الألمعي أبي عبدالله محمد بن إدريس الشافعي، فإنه أولى بالانتساب إليه ممن سواه، وأحق بالانتماء إلى مذهبه ممن عداه؟

citas para adultos chile قلنا: هذا قول عري عن الصدق، وقائله بعيد عن الحق، فمن ذا الذي حصر المذاهب بالعدد الذي حصرتم؟ ومن يصحح لكم من قولكم ما ذكرتم؟ بل المذاهب اكثرها لا ينحصر بهذا العدد الذي عددتم، ولو كانت منحصرة به لم يحصل لكم بذلك ما قصدتم، وكأنكم لم تسمعوا بمذهب الليث بن سعد المصري، وعثمان بن سليمان البتي البصري، وإسحق بن راهويه الخراساني، وداوود بن علي الأصبهاني، من علماء الإسلام الذين اختلفوا في الفتاوى والأحكام، لا في أصول الدين المبنية على القطع واليقين، وليس انقراض أرباب المذاهب التي سمينا يصحح لهذا الجاهل هذه المقالة التي عنه حكينا.

ولسنا نسلم أن أبا الحسن اخترع مذهبا خامسا، وإنما أقام من مذاهب أهل السنة ما صار عند المبتدعة دارسا، وأوضح من أقوال من تقدمه من الأربعة وغيرهم ما غدا ملتبسا، وجدد من معالم الشريعة ما أصبح بتكذيب من اعتدى منطمسا، ولسنا ننتسب بمذهبنا في التوحيد إليه على معنى أنّا نقلده في ونعتمد عليه، ولكنا نوافقه على ما صار إليه من التوحيد لقيام الأدلة على صحته لا لمجرد التقليد.

صفحة 63

وإنما ينتسب منا من انتسب إلى مذهبه ليتميز عن المبتدعة الذين لا يقولون به، من أصناف المعتزلة والجهمية والمعطلة والمجسمة والكرامية والمشبهة السالمية وغيرهم من سائر طوائف المبتدعة، وأصحاب المقالات الفاسدة المخترعة، لأن الأشعري هو الذي انتدب للرد عليهم حتى قمعهم، وأظهر لمن لم يعرف البدع بدعهم.

ولسنا نرى الأئمة الأربعة الذين عنيتم في أصول الدين مختلفين، بل نراهم في القول بتوحيد الله وتنزيهه في ذاته مؤتلفين، وعلى نفي التشبيه عن القديم سبحانه وتعالى مجتمعين، والأشعري رحمه الله في الأصول على مناهجهم أجمعين، فما على من انتسب إليه على هذا الوجه جناح، ولا يرجى لمن تبرأ عن عقيدته الصحيحة فلاح.

فإن عددتم القول بالتنزيه وترك التشبيه تمشعر فالموحدون بأسرهم أشعرية، ولا يضر عصابة انتمت لى موحد مجرد التشنيع عليها بما هي منه برية، وهذا كقول إمامنا الشافعي المطلبي ابن عم المصطفى النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فيما أخبرنا به الشيخ أبو القاسم هبة الله بن عبد الله بن أحمد الواسطي ببغداد بسنده إلى الربيع بن سليمان قال: أنشدنا الشافعي رحمه الله:

يا راكبا قف بالمحصب من مِنى *** واهتف بساكن خيفها والناهض

سحرا إذا فاض الحجيج إلى مِنى *** فيضا كملتطم الفرات الفائضِ

إن كان رفضا حب آل محمد *** فليشهد الثقلان أني رافضي

وأنشدت لبعضهم في المعنى المتقدم:

إن اعتقاد الأشعري مسدد *** لا يمتري في الحق إلا ممتري

وبه يقول العالمون بأسرهم *** من بين ذي قلم وصاحب منبر

والمدّعون عليه غير مقاله *** ما فيهم إلا جهول مفتري

فذر التعامي واعتصم بمقاله *** واعلم يقينا أنه القول السري

وارفض ملامة من نهاك بجهله *** عما يراه لأنه لم يشعر

وإذا لحاك العاذلون فقل لهم *** قول امرئٍ في دينه مستبصر

إن كان من ينفي النقائص كلها *** عن ربه ترمونه بتمشعر

صفحة 64

وترونه ذا بدعة في عقله *** فليشهد الثقلان أني أشعري

watch عقيدة الإمام الأشعري
site rencontre france gratuit ثناء الإمام أبي القاسم القشيري ودفاعه عنه
 
Top