تلامذته

صفحة 46

تلامذته

صفحة 46

من أعيان الطبقة الأولى

1- محمد بن أحمد بن محمد بن يعقوب بن مجاهد: أبو عبدالله الطائي المتكلم، صاحب أبوالحسن الأشعري، وهو من أهل البصرة، سكن ببغداد وعليه درس القاضي أبو بكر بن محمد بن الطيب الباقلاني الكلام، وله كتاب حسان في الأصول، حسن السيرة، حسن التدين، جميل الطريقة.

2- أبو الحسن الباهلي البصري: شيخ القاضي أبي بكر بن محمد الطيب الباقلاني وأبي بكر بن فورك وأبي إسحق الإسفرايني، وكان أبو إسحاق يقول: كنت في جنب الشيخ أبي الحسن الباهلي كقطرة في البحر، وسمعت الشيخ أبا الحسن الباهلي يقول: كنت أنا في جنب الشيخ الأشعري كقطرة في جنب البحر.

3- بندار بن الحسين بن محمد بن الملهب: أبو الحسين الشيرازي الصوفي (خادم أبي الحسن) توفي سنة 353هـ. كان من أصحاب الشبلي، قال أبو القاسم القشيري: كان بندار عالما بالأصول كبيرا في الحال مات بأرجان.

4- عبدالله بن علي بن عبدالله القاضي: أبو محمد الطبري ويعرف بالعراقي، توفي ببخارى عام 359هـ روى عنه الحاكم النيسابوري.

5- محمد بن علي بن إسماعيل الفقيه الأديب: أبو بكر الشاشي إمام عصره بما وراء النهر للشافعيين وأعلمهم بالأصول وأكثرهم رحلة في طلب الحديث، توفي بالشاش في ذي الحجة سنة 365هـ، له كتاب في أصول الفقه وله ((شرح الرسالة)) للشافعي، وعنه انتشر فقه الشافعي فيما وراء النهر.

6- محمد بن سليمان بن محمد بن سليمان بن هارون بن عيسى بن إبراهيم بن بشير الحنفي العجلي: أبو سهل الصعلوكي الفقيه الأديب اللغوي النحوي الشاعر المتكلم المفسر المفتي الصوفي الكاتب العروضي حبر زمانه وبقية أقرانه، ولد سنة 276هـ، طلب الفقه وتبحر في العلوم، توفي في آخؤ سنة 369هـ بنيسابور.

صفحة 47

7- محمد بن أحمد بن عبدالله الفقيه الزاهد: أبوزيد المروزي، كان أحد أئمة المسلمين ومن أحفظ الناس لمذهب الشافعي وأحسنهم نظرا وأزهدهم في الدنيا، كان ممن غزا في سبيل الله وحج وجاور بمكة. توفي بمرو في رجب سنة 371هـ، وعنه أخذ أبوبكر القفال وفقها مرو.

8- محمد بن خفيف الشيرازي: الصوفي فقيه على مذهب الشافعي توفي سنة 371هـ.

9- أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل بن العباس: أبو بكر الإسماعيلي ولد سنة 277هـ، توفي سنة 371هـ، هذب ((مسند عمر)) في مجلدين، قال الذهبي: طالعته وعلقت منه وانبهرت بحفظ هذا الإمام وجزمت بأن المتأخرين على إياس من أن يلحقوا المتقدمين في الحفظ والمعرفة.

10- أبو الحسن عبد العزيز بن محمد بن إسحاق الطبري: كان من أعيان أصحاب أبي الحسن وممن تخرج به وخرج إلى الشام ونشر مذهبه في الأصول وكتب عن أبي جعفر بن محمد بن جرير الطبري كتابه في التفسير، له كتاب سماه ((رياضة المبتدي وبصيرة المهتدي)).

11- أبوالحسن علي بن محمد بن مهدي الطبري: صحب أبا الحسن الأشعري بالبصرة مدة وأخذ عنه وتخرج به واقتبس منه وصنف تصانيف عدة تدل على علم واسع وفضل بارع، وهو الذي ألّف الكتاب المشهور في تأويل الأحاديث والمشكلات الواردة في الصفات.

12- محمد بن أحمد بن العباس بن أحمد بن خلاد بن أسلم بن سهل بن مرداس: أبوجعفر السلمي النقاش، ثقة، متكلم على مذهب أبي الحسن الأشعري، ولد سنة 294هـ، وتوفي سنة 379هـ.

13- محمد بن القاسم: أبوعبدالله الشافعي، متكلم على مذهب أهل السنة، أشعري في الأصول، توفي بأصبهان سنة 381هـ.

صفحة 48

14- عبدالواحد بن أحمد بن القاسم بن محمد بن عبدالرحمن الزهري: أبومحمد، المتكلم الأشعري، كان يصوم الدهر ويختم القرآن في يومين، توفي الزهري بنيسابور الخميس 18 ربيع الأول سنة 382هـ.

15- محمد بن عبدالله بن محمد الفقيه: أبوبكر البخاري ثم الأودني، إمام الشافعيين بما وراء النهر في عصره بلا مدافعة، كان من أزهد الفقهاء، وأورعهم وأكثرهم اجتهادا في العبادة، وأبكاهم على تقصيره، وأشدهم تواضعا وإخباتا وإنابة، توفي ببخارى سنة 385هـ.

16- محمد بن عبدالله بن جمشاد: أبومنصور الأديب الزاهد، من العبّاد العلماء المجتهدين، تخرج به جماعة من العلماء، وظهر له من مصنفاته أكثر من ثلاثمائة كتاب، كان مجاب الدعوة، ولد عام 316هـ، توفي رحمه الله يوم الجمعة 24 رجب سنة 388هـ، وهو ابن اثنتين وسبعين سنة.

17- محمد بن أحمد بن سمعون: أبو الحسين، من مشائخ البغداديين، له لسان عال في علوم التصوف، والمرجوع إليه في آداب الظاهر، إمام المتكلمين، دون الناس حكمه، وجمعوا كلامه، له الأسانيد العالية في الحديث، صحب الشبلي، يأكل من عمل يده، كان بارّا بأمه، بصورة مميزة يقتدى بها، توفي يوم الخميس الرابع عشر من ذي القعدة سنة 387هـ.

18- أبوعبدالرحمن بن إسماعيل بن أبي عبدالرحمن القطان الشروطي: كان متكلما على مذهب أهل السنة، وعالما بالفقه والطب، كتب الحديث عن أبي يعقوب النحوي ومن في طبقته، توفي سنة389هـ.

19- زاهر بن أحمد بن محمد عيسى السرخسي: أبو علي المقري الفقيه المحدث شيخ عصره بخراسان، توفي رحمه الله يوم الأربعاء في شهر ربيع الآخر سنة 387هـ.

وعن هؤلاء الأئمة الأعلام من تلاميذ الإمام أبي الحسن الأشعري رضي الله عنه، الذي أخذوا عنه مباشرة وتخرجوا به نفع الله بعلم أبي الحسن عشرات الآلآف من جهابذة العلماء، أهل الصدق والتقوى والورع طبقة بعد طبقة وجيلا بعد جيل

صفحة 49

ذكر بعضهم بتفصيل الحافظ ابن عساكر في كتابه ((تبيين كذب المفتري على فيما نسب إلى الإمام أبي الحسن الأشعري)) الذي نقلنا عنه هنا باختصار وتصرف وكذا أصحاب ((الطبقات)) كالسبكي وغيره.

 

صفحة 49

ومن أعيان الطبقة الثانية

أبوبكر بن الطيب بن الباقلاني البصري المتوفى سنة 403هـ رحمه الله.

والإمام أبوعلي الدقاق النيسابوري، شيخ أبي القاسم القشيري، عبدالكريم بن هوازن الصوفي العابد العارف بالله.

والإمام أبوعبدالله محمد بن عبدالله بن حمدوية بن نعيم بن الحكم، الحاكم النيسابوري الحافظ صاحب كتاب ((المستدرك على الصحيحين)) ولد سنة 321هـ بخراسان، نيفت تصانيفه على ألف وخمسمائة جزء وروى عن ألف شيخ أو أكثر من أهل الحديث، توفي سنة 405 هـ.

والإمام محمد بن الحسن بن فورك الأديب المتكلم الأصولي الواعظ النحوي أبو بكر الأصبهاني، بلغت تصانيفه  في أصول الدين وأصول الفقه ومعاني القرآن قريبا من المائة، توفي سنة 406هـ.

ومنهم إبراهيم بن محمد بن إبراهيم الفقيه الأصولي المتكلم المقدم في هذه العلوم أبو إسحاق الإسفرايني الزاهد، أقر له أهل العلم بالعراق وخراسان بالتقدم والفضل، توفي بنيسابور سنة 418هـ.

 

صفحة 49

ومن أعيان الطبقة الثالثة

عبد الله بن يوسف بن عبدالله بن يوسف بن محمد بن حيويه الجويني النيسابوري، أبو محمد، الإمام، ركن الإسلام، الفقيه الأصولي الأديب النحوي المفسر، أوحد زمانه، صاحب التصانيف الكثيرة في مختلف العلوم والفنون، توفي في ذي القعدة سنة 438هـ.

والإمام الكبير أحمد بن الحسين بن علي بن عبدالله بن موسى أبوبكر البيهقي الإمام الحافظ الفقيه الشافعي الأصولي الديّن الورع واحد زمانه، ألّف من الكتب ما يربو على

صفحة 50

ألف جزء، ولد سنة 384هـ وتوفي سنة 458هـ بنيسابور، وحمل إلى خسر وجرد رحمه الله.

صفحة 50

ومن أعيان الطبقة الرابعة

أبوبكر أحمد بن علي بن ثابت، الخطيب البغدادي صاحب ((تاريخ بغداد)) ولد سنة 391هـ وتوفي سنة 463هـ ببغداد.

وأبو القاسم عبد الكريم بن هوازن القشيري النيسابوري صاحب ((الرسالة)) و ((لطائف الإشارات)) ولد سنة 376هـ وتوفي سنة 465هـ.

ومنهم أبوإسحاق إبراهيم بن علي بن يوسف الشيرازي الفيروزأبادي الشافعي، صاحب كتاب ((المهذب)) و ((التنبيه)) في الفقه و ((التبصرة)) في الأصول، توفي سنة 476هـ.

ومنهم إمام الحرمين عبدالملك بن عبدالله بن يوسف الجويني أبوالمعالي، ولد سنة 419هـ، وتوفي وهو ابن تسع وخمسين سنة.

صفحة 50

ومن أعيان الطبقة الخامسة

الإمام حجة الإسلام أبو حامد الغزالي المتوفى سنة 505هـ.

بعض رافعي قواعد المذهب الأشعري في الأصول وشارحيه

يقول الدكتور ضيف: [وإذا كان الأشعري قد وضع قواعد مذهبه الذي تميّز بالوسطية، فإن تلامذته رفعوا قواعد المذهب، وفصّلوا مجمله، وشرحوا إشارته، وأفاضوا في الحديث عن المشكلات الفكرية التي أثارها وأثارها عليه خصومه، ومن ثم بلوروا الأشعرية بل طوّروها.

كان منهم الباقلاني والجويني والغزالي، وكانوا أبرز الفرسان وأعظم البناة لصرح الأشعرية كمذهب]. ((المنهج الجديد في شرح جوهرة التوحيد)) (صفحة139).

عقيدة الإمام الأشعري
 
Top