صفة الوحدانية

صفحة 106

صفة الوحدانية

http://ebbandflowdesigns.com/?ruioed=rencontres-aei&e21=3a والوحدانية: فمعناها عدم التعدد وهي ثلاثة أقسام:

http://nottsbushido.co.uk/hotstore/Hotsale-20150822-34382.html 1- الوحدانية في الذات: بمعنى أن ذاته تعالى ليست مركبة من جزأين فأكثر وليس له نظير في ذاته تعالى.

صفحة 107

go to site 2- وحدانية في الصفات: بمعنى أنه تعالى ليس له صفتان فأكثر من جنس واحد كقدرتين وإرادتين وعلمين وليس لغيره صفات كصفاته تعالى.

3- وحدانية في الأفعال: بمعنى أنه هو الخالق بالاختيار لكل ممكن يبرز إلى الوجود ذاتاً كان أو صفة أو فعلا. قال تعالى: “وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ” (الصافات 96). لا يشاركه في ذلك شيء ما فالشمس والقمر والكواكب والماء والتراب والهواء والنار لا تأثير لها في شيء مما قارنها ولا تأثير للطعام في الشبع ولا للسكين في القطع ونحو ذلك، ومن هذا القبيل الأفعال الاختيارية فإنها مخلوقة لله تعالى لا للعبد، أوجدها سبحانه بقدرته عند مقارنة قدرة العبد لها لا بقدرة العبد فليس للعبد فيها تأثير فإنما له الكسب:

yeni forex firmaları والكسب: وهو مقارنة القدرة الحادثة ومصاحبتها للمقدور عند القصد إليه فيخلق الله تعالى الفعل عند ذلك.

http://unbeatableconservatories.co.uk/miosds/4220 كما جرت العادة بإيجاده تعالى المسبب عند وجود السبب فيتراءى بحسب الظاهر أنه الفاعل كما يتراءى بحسب الظاهر أن النار هي المحرقة وحينئذ فالثواب بمحض فضله تعالى والعقاب بمحض عدله لا يسأل ربنا عما يفعل ونحن المسؤولون لأنه إنما يتصرف في ملكه.

http://theeasybreezyway.com/?parkyw=como-ligar-con-un-chico-virgo&860=aa إذا علمت هذا علمت أن الأفعال الاختيارية إنما هي أمارات شرعية على الثواب والعقاب يخلقها الله تعالى في عباده للدلالة على ما أراده لهم في الآخرة فكل عبد ميسر بفعله تعالى لما خُلق له.

mujeres solteras en avellaneda فإن قيل: إذا كان هو الخالق لأفعال العباد لزم أنه هو القائم والقاعد والآكل والشارب إلى غير ذلك من المفاسد؟

قلنا: هذا من الجهل والغباوة لأن المتصف بالشيء هو من قام به الشيء لا من أوجده، ألا ترى أنه خالق للبياض والسواد وغيرهما قطعا، ومع ذلك لا يتصف بأنه أبيض ولا أسود.

صفحة 108

وضد الوحدانية هو: التعدد في شيء مما ذكر.

فجملة ما تقدم من الصفات ست:

الأولى: الصفة النفسية: وهي الوجود.

والصفات الخمس بعدها سلبية لأنها دلت على سلب أمور لا تليق بالباري سبحانه.

1- فالقدم: معناه سلب الحدوث.

2- والبقاء: سلب الفناء.

3- والمخالفة للحوادث: سلب المماثلة لها.

4- والقيام بالنفس: سلب الافتقار إلى المحل والفاعل.

5- والوحدانية: سلب التعدد في الذات وفي الصفات وفي الأفعال.

http://bilgiwebs.com/?plemjaw=ser-mujer-soltera-30&d0c=d5
le site de rencontre qui marche le mieux عقيدة الإمام الأشعري
الصفات
source site صفة الوحدانية
 
Top