مسألة الإيمان بالعرش والكرسي

صفحة 25

مسألة الإيمان بالعرش والكرسي

وقوله: والعرش والكرسي حق، كما بين الله تعالى في كتابه، وهو جل وعلا مستغنٍ عن العرش وما دونه محيط بكل شيء وما فوقه، وقد أعجز عن الإحاطة خلقه.

وقالت المعتزلة: العرش عبارة عن الملك، والكرسي عبارة عن العلم، وفي القول بذلك رد لقوله تعالى: “ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ” (البروج: 15).

وقوله تعالى: “وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ” (الحاقة: 17).

وقوله تعالى: “وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ” (البقرى: 255).

ومن رد نص الكتاب فهو من الكافرين.

شرح العقيدة الطحاوية للشيباني
مسألة الإيمان بالعرش والكرسي
 
Top