مسألة إثبات ما قاله الله تعالى بلا تأويل

صفحة 26

مسألة إثبات ما قاله الله تعالى بلا تأويل

وقوله: ونقول: إن الله تعالى اتخذ إبراهيم خليلاً ولم موسى تكليماً إيماناً وتصديقاً وتسليماً.

مضى على ما أصل من ترك التأويل وفي لطفه سبحانه وتعالى وقدرته بأن يخص موسى -صلوات الله عليه-  بألطاف وأنوار يفهم منه كلامه الأزلي الذي ليس من جنس الحروف والأصوات كما بينا.

شرح العقيدة الطحاوية للشيباني
مسألة إثبات ما قاله الله تعالى بلا تأويل
 
Top