الولي

صفحة 50

الوَلِيُّ

هو الذي جميعُ[1] العوالم تحت قَهْرِ عُموم تدبيره ورعايته، ولا يمكن خروج شيء منها دنيا وأخرى عن حِجْرِ[2] نظره وولايته.

وحظ العبد منه دوامُ الفِرار من النفس الضعيفة السفيهة ومن غيرها من سائر العوالم لعموم العجز والجهل لها من حيث ذواتها إلى مولاه ووليِّه القوي المحيط علمُه بجميع المنافع والمضار، وهو – جل وعلا – الخالقُ لما شاء من ذلك ويختار، فلا يختار العبد المحجور إذن من العلوم والأعمال إلا ما اختار له مولاه، ولا يتحركُ ولا يسكنُ ظاهراً وباطناً إلا بإذنه ورضاه.

  1. [1] في (أ): جمع.
  2. [2] حِجْره وحَجْره: حفظه وستره. (القاموس، ص265).
الولي
 
Top