الوارث

صفحة 65

الوَارِثُ

هو الذي إليه تنتهي جميعُ الأملاك إلى ملكه[1] والتصرفاتُ على سبيل الاستقلال عند فناءِ كل من تُنْسَبُ إليه وإن كانت تلك النسبةُ إليهم بطريق المجاز، والمُلك على الحقيقة أولاً وآخراً ليس إلا له تبارك وتعالى، وذلك بحكم قوله جل من قائل: {كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ} [القصص: 88].

وحظ العبد منه الإعراضُ عن الحياة الزائلة وشهواتها الفانية لِتَيَقُّنِهِ بِقُرْبِ زوالها، والسعيُ بكل الظاهر والباطن للحياة الباقية.

  1. [1] إلى ملكه: ليس في (ب).
الوارث
 
Top