المجيب

صفحة 45

المُجِيْبُ

هو الذي يُسْعِفُ بمقتضى الفضل كل سائلٍ بلسان الحال أو لسان المَقال بمطلوبه المقسوم له أزلاً.

وحظ العبد منه قصرُ حوائجه على مولاه، وإدامةُ التضرُّعِ حالاً ومآلاً بين يديه؛ إذ لا مجيب على[1] الحقيقة سواه – تبارك وتعالى -، ثم يقتدي هو أيضاً بمولاه فيجيب كل داعٍ دعاه[2] إلى الخير، ويرى المِنَّةَ في ذلك لمولاه لا له.

  1. [1] في (ب): في.
  2. [2] دعاه: ليست في (ب).
المجيب
 
Top