العزيز

صفحة 30

العَزِيْزُ

هو القاهر لجميع المُمْكِنَاتِ فِعلاً وتركاً. وقيل: هو العَديمُ المِثل.

وحظ العبد منه التعزُّزُ بِعِزِّ مولاه العلي الكبير حتى يقهر بذلك نفسَه وشيطانَه وهواه، والترقِّي بطاعة مولاه والإخلاص فيها، والتماسُ رضاه إلى ذُرْوَةٍ يكون فيها عديمَ النظير.