الظاهر الباطن

صفحة 57

الظَّاهِرُ البَاطِنُ

قيل: الظاهر: القاهر، يقال: ظهر فلان على فلان: إذا قَهَرَهُ، فيرجع معناه إلى معنى القاهر. وقيل: معناه: المعلوم بالدلالة الواضحة من كل حادِث.

والباطن: المُحتجِب عن خلقه في دار الدنيا بموانع خَلَقَهَا في أعينهم. وقيل: الباطن: هو العالم بالخفيات.

وحظ العبد منهما التمسك بمعرفة ما شَهِدَتْ به الحوادثُ من جَلاله – تعالى – وجمالِه العديمين المثال، والإمساكُ بعد ذلك عما بطن من الكُنْهِ الذي لا يُدْرَكُ ولا يُنَالُ، فيكون حينئذ بذلك ظاهراً على النفس والشيطان الموسوس بضروب من الوهم والخيال، محتجِباً عن الخلق بخالِص النيات والمعارف والأحوال والأعمال.

الظاهر الباطن
 
Top