الباسط

صفحة 36

البَاسِطُ

هو المُوَسِّعُ – بفضله – جميعَ ما تعلَّق به القبضُ على من شاء.

وحظ العبد منه أن يبسط قلبه وجوارحه حيث أمره الرب – تبارك وتعالى – بالبسط ليشكره تعالى فيما بسط له من ذلك بفضله، ولْيتعلقْ باسمه الباسط فيما انقبض عليه من ذلك، ولْيستعن بملازمة تقديم القبض الدنيوي عن كل ما تألَفه النفس على الظَّفَرِ[1] بالبسط الأخروي الذي لا نهاية له. وفي الحديث حكاية عن الله تعالى: (لا أجمع لعبدي أمنين ولا خوفين…) الحديث، وبالله – تعالى – التوفيق.

  1. [1] في (أ): الصبر.
الباسط
 
Top