البارئ

صفحة 32

البَارِئُ

هو الذي له التأثيرُ في كل مُمْكِنٍ، مع رعاية تدقيق ما وَقَعَ فيه التقديرُ، وإتمامِ تهيئة كل ممكن لقبول الصور التي شاءها فيه.

وحظ العبد منه إسقاطُ الدعاوى، ومحوُ الوسائط كلها من القلب لعلمه بأن العَجْزَ التَّامَّ عَمَّ جميعَها.

البارئ
 
Top