المقدمة في تمهيد الكتاب

صفحة 100

المقدمة في تمهيد الكتاب

اعلم أن انقطاع الخلق عن الحق بوقوفهم مع الخلق ومع أنفسهم ورؤيتهم وأفعالهم وانحرافهم عن العقيدة الصحيحة باختلاف أهويتهم الي نفوس البشر مجبولة عليها وحب الجاه والمال والدنيا والرئاسة والشهرة وطول الأمل والتسويف والشح والهوى والعجب وفحش أغذيتهم من المطعم والمشرب والملبس وفساد دنياهم وغلبة الشهوات النفسانية على قلوبهم. وترك مجاهدة النفس وإهمالها ترفع في شهواتها ورعونتها والتزين للناس والتلبس بالأوصاف المذمومة نحو الغل والحقد والحسد والجهل والحمق والرياء والنفاق، وانبعاث الجوارح في غير طاعة الله تعالى كالعين والسمع واللسان واليد والرجل: “كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا” (الاسراء: 36). والكسل والبلادة والغفلة وغير ذلك مما يبعد عن الله تعالى.

روضة الطالبين وعمدة السالكين
المقدمة في تمهيد الكتاب
 
Top