الباب الرابع في بيان معنى الوصول والوصال

صفحة 113

الباب الرابع في بيان معنى الوصول والوصال

http://aquanetta.pl/?kostromesp=opcje-binarne-porady&bb9=9b اعلم أن الوصول هو أن ينكشف للعبد حيلة الحق ويصير مستغرقا به، فإن نظر

http://www.mentzer-consult.de/?afinoes=24option&28b=fe
صفحة 114

opzioni binarie come investire إلى معرفته فلا يعرف إلا الله وإن نظر إلى همته فلا همة له سواه. فيكون كله مشغولا بكله مشاهدة وهماً ولا يلتفت في ذلك إلى نفسه ليعمر  ظاهره بالعبادة أو باطنه بتهذيب الأخلاق وكل ذلك طهارة وهي البداية، وأما النهاية أن ينسلخ من نفسه بالكلية ويتجرد له فيكون كأنه هو وذلك هو الوصول، فافهم جدا. ومعنى الوصال هو الرؤية والمشاهدة بسر القلب في الدنيا وبعين الرأس في الآخرة، فليس معنى الوصال اتصال الذات بالذات تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا. قال بعضهم:

opcje binarne kiedy grać وإنّ طَرفي موصولٌ برؤيته *** وإن تباعد عن مثواي مثواه

where can i buy betnovate ointment

http://mmsgrouponline.com/?milkivey=le-meilleur-site-de-rencontre-gratuit-en-belgique&e66=f8 اعلم أن مباني طريقة الصوفية على أربعة أشياء وهي: اجتهاد، وسلوك، وسير، وطير.

naprosyn 250mg tab

follow site فالاجتهاد: التحقق بحقائق الإسلام. والسلوك: التحقق بحقائق الإيمان. والسير: التحقق بحقائق الإحسان. والطير: الجذبة بطريق الجود والإحسان إلى معرفة الملك المنان، منزلة الاجتهاد من السلوك منزلة الاستنجاء من الوضوء، فمن لا استنجاء له لا وضوء له. فهكذا من لا اجتهاد له لا سلوك له. ومنزل السلوك من السير منزلة الوضوء من الصلاة، فمن لا وضوء له لا صلاة له. فكذا من لا سلوك له لا سير له. وبعده الطير وهو الوصول والله تعالى أعلم. فهذه طريق السالكين ومنازل السائرين، وبعد ذلك طريق الوصول ومنازل الواصلين وهو الطير. والله أعلم.

amitriptyline mg for sleep
صفحة 114

فصل في الاتصال

http://tennisclubpaimpol.fr/bisese/4205 قال الثوري: الاتصال مكاشفات القلوب ومشاهدات الأسرار في مقام الذهول.

site de rencontre inscription et chat gratuit اعلم أن الاتصال والمواصلة فيما أشار إليه الشيوخ وكل من وصل إلى صفو اليقين بطريق الذوق والوجد فهو رتبة من الوصول. ثم يتفاوتون فمنهم من يجد الله بطريق الأفعال وهو رتبة في التجلي فيفنى فعله وفعل غيره لوقوفه مع الله تعالى ويخرج في هذه الحالة من التدبير والاختيار. وهذه رتبة في الوصول. ومنهم من يوقف في مقام الهيبة والأنس بما يكاشف قلبه من مطالعة الجلال والجمال، وهذا تجلى بطريق الصفات وهو رتبة في الوصول. ومنهم من يرقى إلى مقام الفناء مستمليا على باطنه أنوار اليقين والمشاهدة مغيبا في شهوده عن وجوده، وهذا ضرب من تجلي الذات لخواص المقربين، وهذه رتبة في الوصول، وفوق هذا حق اليقين ويكون من ذلك في الدنيا للخواص لمح وهو سريان نور المشاهدة في كلية العبد حتى يحظى به روحه وقلبه ونفسه حتى قالبه. وهذا من أعلى رتب

صفحة 115
الوصول، وإذا تحققت الحقائق يعلم العبد مع هذه الأحوال الشريفة أنه يعد في أول المنزل. فأين الوصول؟ هيهات منازل طريق الوصول لا تقطع أبد الآباد في الآخرة الأبدي. فكيف في العمر القصير الدنيوي؟ والله أعلم.

http://careermastery.net.au/?pero=Tastylia-Online-Without-Prescription\\ روضة الطالبين وعمدة السالكين
donde conocer chicas en lima peru الباب الرابع في بيان معنى الوصول والوصال
 
Top