سبب تأليف المنظومة

صفحة 4

سبب تأليف هذه المنظومة:

رأى الشيخ الفقيه النابه العلامة الشيخ أبو الفوز أحمد بن محمد بن رمضان الحسني، وهو شريف الأصل ينحدر من الأرومة النبوية المباركة، المشهور باسم أحمد المرزوقي نسبة الى سلفه العارف بالله الشيخ مرزوق الكفافي، من رجال المذهب المالكي المبرزين النبي صلى الله عليه وسلم وآله في منامه آخر ليلة الجمعة 06 . رجب . 1258هـ وأصحابه واقفون حوله، وقال له:

إقرأ منظومة التوحيد التى من حفظها دخل الجنة، ونال المقصود من كل خير وافق الكتاب والسنة.

فقال: وما تلك المنظومة يا رسول الله؟

فقال الأصحاب رضوان الله عليهم: اسمع من رسول الله ما يقول.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله: قل أبدأ باسم الله والرحمن.

فقال الشيخ أحمد المرزوقي:

أبدأ باسم الله والرحمـــــــن … وبالرحيم دائم الإحســـــــان

وفتح عليه الى قوله:

وصحف الخليـــــل والكليـم … فيها كلام الحكيــــم العليـــم

ورسول الله صلى الله عليه وسلم وآله يسمع، فلما استيقظ من منامه وجد ما رآه فى منامه محفوظاً عنده عن ظهر قلب من أوله إلى آخره، ثم لما كانت ليلة الجمعة 28 . ذي القعدة . 1258هـ، أكرم الله سبحانه الشيخ أحمد المرزوقي بالتشرف برؤية طلعة رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله البهية مرة أخرى وقت السحر، وقال له: اقرأ ما جمعت، فقرأه إلى آخره وهو واقف بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله الشريفتين وأصحابه واقفون حوله يقولون آمين بعد كل بيت، فلما ختمها، قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله: وفقك الله تعالى لما يرضيه وقبل منك وبارك عليك وعلى المؤمنين ونفع بها العباد.

ثم سئل الناظم بعد اطلاع الناس عليها، فأجاب سؤالهم فزاد من قوله:

وكل مــــا أتى به الرسول … فحقه التسليــــــم والقبــول

… إلى آخر القصيدة.

سبب تأليف المنظومة
 
Top