الإسراء والمعراج

صفحة 16

الإســـراء والمعراج

46- وقبل هجرة النبــــــــي الإسرا … من مكـــــــة ليلاً لقدس يدرى

47- وبعد إسراءٍ عروجٌ للسمــــــــا … حتى رأى النبي رباً كَلمــــــــا

48- من غير كيـــف وانحصار وافترض … عليه خمساً بعد خمسيــــــن فرض

49- وبلغ الأمة بالإســــــــــــراء … وفرض خمسة بلا امتـــــــــراء

صفحة 17

أسرى به صلى الله عليه وسلم وآله جسداً وروحاً يقظةً لا مناماً قبل الهجرة من مكة ليلاً إلى القدس وصلى بالمسجد الأقصى ثم عرج به إلى السموات السبع إلى سدرة المنتهى حيث توقف جبريل عن المضي، وتقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله حتى رأى ربه كفاحاً، وخوف توهم أن هذه الرؤية تمت بكيفية معينة أو في جهة قال الناظم: من غير كيف وانحصار في جهة.

ولو أن الحديث عن غير الذات العلية المنزهة عن الزمان والمكان لكان من المنطقي أن يكون المرئي محصوراً فى جهة، ولكن الله سبحانه هو خالق الزمان والمكان فكيف يقيد الحادث القديم أم كيف يحصر الوهم الحق.

كانت معجزة الإسراء والمعراج في شهر رجب الذى سماه رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله شهر الله، ومن معاني كلمة رجب التعظيم والهيبة، وأي تعظيم وأي هيبة أكبر من اختراق رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله الآفاق والسبع الطباق ليحظى برؤية الملك الخلاق؟!

أرسل الله رسوله الكريم رحمة للعالمين وحاز أهل الأرض من رحمته ما قدر الله لهم، وأسرى به ليحوز أهل السماء نصيبهم من هذه الرحمة، أرسله إلى الأرض ليتعلم منه أهل الأرض العبادة، وعرج به إلى السماء ليتعلم منه أهل السماء آداب العبادة، وتأمل قوله تعالى: {سُبْحانَ الَّذِي أَسْرى بِعَبْدِهِ} ولم يقل بنبيه مثلاً لتقرب مما نتحدث عنه.

وكل الإسراء والمعراج حدث في جزء من ليل، واختير الليل وقتاً لهذه المعجزة، وما أقدر الله سبحانه على جعله وقت الظهيرة أمام كل الناس! ولكن أين فضيلة التصديق بظهر الغيب وإقامة الحجة على من كذب وأنكر وجحد؟!

والكعبة نهاية وجهة الأشباح وبداية وجهة الأرواح، ومنها كان ابتداء الإسراء إلى بيت المقدس حيث أَمَّ الأنبياءَ ثم عرج به فكان قاب قوسين أو أدنى وعاد إلى حرم الله الآمن، لتعرف كمال روحانيته مادته صلى الله عليه وسلم وآله.

ولا يلتفت إلى ما وقع فيه بعض المجتهدين فى قولهم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أسري به تسرية له بعد ما قاساه لموت زوجه خديجة وعمه أبي طالب فهذا لا يليق بالجناب النبوي الكريم، وقس عليه ما يردده متفلسفو عصرنا من أن الإسراء تم بالروح أو كان رؤية منامية أو أنه إسراء بلا معراج، ولا أدري ما الذي يعجزه سبحانه عن أن يجعله إسراءً ومعراجاً روحاً وجسداً يقظةً لا مناماً.

ثم أشار إلى أن الصلاة فرضت فى ليلة الإسراء خمسين ولا زال رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله يتردد بين ربه وأخيه موسى عليه السلام والله سبحانه يخفف في عدد الصلوات حتى استحى صلى الله عليه وسلم وآله أن يراجع ربه فاستقرت خمس ولها أجر الخمسين، وموسى عليه السلام فى طلب مزيد تردد رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله عليه لما يشاهد من أنوار تجليات الحق المشرقة على محيا رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله .

50- قد فاز صديق بتصديــــــــق له … وبالعروج الصدق وافــــــى أهلَه

كان أول من صَدَّقَ بالإسراء سيدُنا أبو بكر الصديق، ولقب من يومها إلى يوم القيامة بالصديق إشارة إلى فوزه بالصديقية، وإنها لَمنزلةٌ تتقطع القلوب لنيلها وتذوب الأكباد فى طلبها.

الإسراء والمعراج
 
Top