مقدمة المؤلف

صفحة 9

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والعاقبةُ للمتقين، ولا عدوانَ إلا على الظالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، خاتمِ النبيين، وإمامِ المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، والتابعين وسائرِ الصالحين.

وبعدُ: فهذه مقاصدُ نافعةٌ، وأنوارٌ لامعةٌ،[1] أسأل الله تعالى أن يجعلَها خالصةً من أجله، وأن يُثيبَني عليها من فضله، إنه ولي من التجأ إليه،

صفحة 10

وَالآخِذُ بِيَدِ مَنْ عَوَّلَ عليه.[2]

وَرَتَّبْتُهَا على سبعة مقاصدَ وخاتمة.

  1. [1] في النسختين: (للشيخ الإمام العالم العلامة النواوي الشافعي ينتفع بها الفقراء) وهو من كلام الناسخ.
  2. [2] عوَّل عليه: أي توكل عليه.
مقدمة المؤلف
 
Top