الكشف والتبيين في غرور الخلق أجمعين*