الطرق التي يدرك بها الحق والباطل – المكتبة الإسلامية الحديثة

الطرق التي يدرك بها الحق والباطل

صفحة 19

http://www.selectservices.co.uk/?propeler=meglio-opzioni-binarie-60-secondi-o-30-min&bb4=98 11- وأنْ يَعْلَمَ: أن طرق المباين[1] عن الأدِلَّةِ التي يُدرك ﺑﻬا الحق والباطل خمسةُ أوجُهٍ: 1-كتابُ الله عزَّ وجَلَّ -2-وسُنَّةُ رسولِهِ صلى الله عليه وآله وسلم -3-وإجْماعُ الأُمَّةِ -4-وما اسْتُخْرِجَ مِنْ هذه النصوصِ وبُنِيَ عليها بِطَرِيْقِ القِياسِ والاجْتِهادِ -5-وحُجَجُ العُقُوْلِ. قال الله تعالى آمراً باتِّباعِ كتابِهِ والرُّجوعِ إلى بَيَانِهِ: {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا} (47-24)، وقال عز وجل: {وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا} (4-82)، وقال تعالى: {إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ} (17-9)، وقال سبحانه: {تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ} (16-89)، و{مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ} (6-38).

http://chennaitrekkers.org/feeds/6290538145467448273/comments/default

http://coleface.com.au/.well-known/apple-app-site-association وقال عَزَّ وجَلَّ فيْ الأَمْرِ باتِّباعِ رَسُوْلِهِ صلى الله عليه وآله سلم: {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا} (59-7)، وقال: {وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى(3)

صفحة 20

rencontre une fille a dakar إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى} (53-3،4) وقال: {فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} (24-63).

tableau rencontre euro 2012 excel وقال سُبْحانَهُ فِيْ وَصْفِ عَدَالَةِ أُمَّةِ نَبِيِّهِ صلى الله عليه وآله وسلم والأَمْرِ باتِّباعِها والتَّحْذِيْرِ مِنْ مُخَالَفَتِها: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا} (2-143)، وقال: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ} (3-110)، وقال: {وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا} (4-115).

site rencontre payant pour homme وقالَ فِيْ الأَمْرِ بالقِياسِ والْحُكْمِ بالنظَائِرِ والأَمْثال: {فَاعْتَبِرُوا يَاأُولِي الْأَبْصَارِ} (59-2)، وقال: {وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ} (4-83)، وقال النبِيُّ صلى الله عليه وسلم لِقاضِيْهِ معاذِ بْنِ جَبَلٍ رَضِيَ الله عَنْهُ حِيْنَ أَنْفَذَهُ إِلى الْيَمَنِ لِإِقامَةِ الْحُدُوْدِ واسْتِيْفَاءِ الْحُقُوْقِ: ((بِمَ تَحْكُمُ؟))، قال: “بِكِتَابِ الله عَزَّ وَجَلَّ”، قال: ((فَإِنْ لَمْ تَجِدْ؟))، قَالَ: “بِسُنَّةِ رَسُوْلِ الله صَلَّى الله عَلَيَهِ وَسَلَّمَ”، قال: ((فِإِنْ لَمْ تَجِدْ؟))، قال: “أَجْتَهِدُ رَأْيِيْ وَأَحْكُمُ”، فقال: ((الْحَمْدُ لله الذِيْ وَفَّقَ رَسُوْلَ رَسُوْلِهِ لَما يرضى الله ورسوله))، فَأَقَرَّهُ على الحُكْمِ والاجْتِهادِ وجَعَلَهُ أَحَدَ طُرُقِ الْأَحْكامِ.
وقالَ عَزَّ وَجَلَّ فِيْ الأَمْرِ باتِّباعِ حُجَّةِ الْعَقْلِ: {وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ} (51-21)، وقال: {أَفَرَأَيْتُمْ مَا تُمْنُونَ (58) أَأَنْتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخَالِقُونَ} (56-58،59)، وقال: {إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ} (3-190)، وقال: {وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِ الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ (78) قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنْشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ} (36-78،79)، وقال تعالى: {وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ} (30-27)، فأمَرَنا بالاْعْتِبار والاْسْتِبْصارِ وَرَدِّ الشيْءِ إلى مَثَلِهِ أو الْحُكْمِ لَهُ بِحَسْبِ نَظِيْرِهِ، وهذا هُوَ الْحُكْمُ الْمَعْقُوْلُ، والتَّقاضِيْ إلى أَدِلَّةِ الْعُقُوْلِ.

http://vagnvagensbygg.se/firmenit/2058  

  1. http://vitm.com/wp-content/themes/default/404.php [1] &موقع المكتبة الإسلامية الحديثة: هكذا في المطبوع.
go to site الإنصاف فيما يجب اعتقاده ولا يجوز الجهل به*
http://highschool.isq.edu.mx/cr45/8773 الطرق التي يدرك بها الحق والباطل
 
Top