باب ما روي في التقرب والإتيان والهرولة والوطأة بوج والنفس وتقذر النفس وأن الله سبحانه وتعالى قبل وجه المصلي ونحو ذلك