هل الإمام عبد الله بن سعيد بن كلاب منحرف عن طريق السلف؟ – المكتبة الإسلامية الحديثة

هل الإمام عبد الله بن سعيد بن كلاب منحرف عن طريق السلف؟

صفحة 47

الرد على القضية الثانية:

go site هل كان عبد الله بن سعيد بن كلّاب منحرفاً عن طريق السنة والسلف؟

watch نسلم أولاً أن الإمام الأشعري بعد تركه للاعتزال كان على طريق عبد الله بن سعيد بن كلاب، وهذا أمر يوافقنا عليه أصحاب الدعوى، ولكنهم يخالفوننا في أن طريق ابن كلاب وطريق السلف هما في حقيقة الأمر طريق واحد، لأن ابن كلاب كان من أئمة أهل السنة والجماعة السائرين على طريق السلف الصالح.

http://battunga.com.au/?giopere=%C3%A8-davvero-possibile-guadagnare-con-le-opzioni-digitali&970=a9 قال التاج السبكي في الطبقات (الطبقات 2/ 300):

rencontre homme 86 (وابن كلّاب على كل حال من أهل السنة…. ورأيت الإمام ضياء الدين الخطيب والد الإمام فخر الدين الرازي قد ذكر عبد الله بن سعيد في آخر كتابه “غاية المرام في علم الكلام” فقال: ومن متكلمي

صفحة 48

http://kopuamonastery.org.nz/felmor/7927 أهل السنة في أيام المأمون عبد الله بن سعيد التميمي الذي دمّر المعتزلة في مجلس المأمون وفضحهم ببيانه) اهـ.

alternative für binäre optionen وقال الحافظ ابن عساكر رحمه الله تعالى (تبيين كذب المفتري ص405):

enter (قرأت بِخَطِّ علي بن بقاء الورّاق المحدث المصري رسالة كتب بها أبو محمد عبد الله بن أبي زيد القيرواني الفقيه المالكي – وكان مقدَّم أصحاب مالك رحمه الله بالمغرب في زمانه – إلى علي بن أحمد بن إسماعيل البغدادي المعتزلي جواباً عن رسالة كتب بها إلى المالكيين من أهل القيروان يظهر نصيحتهم بما يدخلهم به في أقاويل أهل الاعتزال، فذكر الرسالة بطولها في جزءٍ وهي معروفة، فمن جملة جواب ابن أبي زيد له أن قال: ونسبتَ ابن كلاّب إلى البدعة، ثم لم تحكِ عنه قولاً يعرف أنه بدعة فيوسم بهذا الاسم، وما علمنا من نسب إلى ابن كلّاب البدعة، والذي بلغنا أنه يتقلّد السنة ويتولّى الرَّدَّ على الجهمية وغيرهم من أهل البدع يعني عبد الله بن سعيد بن كلاّب) اهـ.

http://www.dalelast.com.au/piskodrele/firyue/6255 وهذه شهادة عظيمة من الإمام ابن أبي زيد رحمه الله لابن كلاب أنه يتقلَّد السنة ويردُّ على المبتدعة، وأنه لم يعلم من نسب إليه البدعة.

source url وعلّق العلامة الكوثري رحمه الله تعالى في هامش الصفحة معرِّفاً بابن كلاب قال (المصدر السابق): (.. كان إمام متكلمة السنة في عهد أحمد، وممن يرافق الحارث بن أسد، ويشنع عليه بعض الضعفاء في

صفحة 49

أصول الدين..) ثم بيّن المسائل التي يشنع عليه بسببها وأن كلامه فيها ليس ببعيد عن الشرع والعقل.

وقال ابن قاضي شهبة (طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/ 78):

(كان من كبار المتكلمين ومن أهل السنة، وبطريقته وطريقة الحارث المحاسبي اقتدى أبو الحسن الأشعري) اهـ.

وقال عنه جمال الدين الأسنوي (طبقات الشافعية للأسنوي 2/ 178):

(كان من كبار المتكلمين ومن أهل السنة… ذكره العبادي في طبقة أبي بكر الصيرفي، قال: إنه من أصحابنا المتكلمين) اهـ.

وقال الإمام الحافظ الذهبي (سير أعلام النبلاء 11/ 175):

(والرجل أقرب المتكلمين إلى السنة، بل هو في مناظريهم) اهـ.

علّق الشيخ شعيب الأرنؤوط على هذا الكلام قائلاً: (كان إمام أهل السنة في عصره، وإليه مرجعها، وقد وصفه إمام الحرمين في كتابه “الإرشاد” بأنه من أصحابنا) اهـ.

ولقد مر معنا قول العلامة ابن خلدون (المقدمة ص853):

(إلى أن ظهر الشيخ أبو الحسن الأشعري…. وكان على رأي عبد الله بن سعيد بن كلّاب وأبي العباس القلانسي والحارث المحاسبي من أتباع السلف وعلى طريقة السنة) اهـ. فوصفه بأنه من أتباع السلف، وأن الإمام الأشعري كان على رأيه ورأي القلانسي والمحاسبي وهؤلاء من أتباع السلف وعلى طريق السنة.

صفحة 50

وقال العلامة كمال الدين البياضي رحمه الله تعالى (إشارات المرام من عبارات الإمام ص23):

(لأن الماتريدي مفصّل لمذهب الإمام – يعني أبا حنيفة – وأصحابِه المظهرين قبل الأشعري لمذهب أهل السنة، فلم يخلُ زمان من القائمين بنصرة الدين وإظهاره.. وقد سبقه – يعني الأشعري – أيضاً في ذلك – يعني في نصرة مذهب أهل السنة – الإمام أبو محمد عبد الله بن سعيد القطان..) اهـ.

أي أن الإمام ابن كلاب كان قبل الإمام أبي الحسن في نصرة الدين وإظهار السنة.

وقال الحافظ ابن حجر في (لسان الميزان 3/ 291) في ترجمته، بعد أن نقل قول ابن النديم: إنـه – يعني ابن كلاب – من الحشوية.

قال الحافظ: (يريد من يكون على طريق السلف في ترك التأويل للآيات والأحاديث المتعلقة بالصفات، ويقال لهم المفوضة) اهـ.

وقال الإمام الشهرستاني رحمه الله تعالى (الملل والنحل ص81):

(حتى انتهى الزمان إلى عبد الله بن سعيد الكلابي وأبي العباس القلانسي والحارث بن أسد المحاسبي وهؤلاء كانوا من جملة السلف، إلا أنهم باشروا علم الكلام وأيدوا عقائد السلف بحجج كلامية وبراهين أصولية، وصنَّف بعضهم ودرَّس بعضٌ، حتى جرى بين أبي الحسن الأشعري وبين أستاذه مناظرة في مسألة من مسائل الصلاح والأصلح، فتخاصما وانحاز الأشعري إلى هذه الطائفة، فأيَّد

صفحة 51

مقالتهم بمناهج كلامية، وصار ذلك مذهباً لأهل السنة والجماعة، وانتقلت سمة الصفاتية إلى الأشعرية) اهـ.

بل نزيد على ما مَرَّ ونقول: ليس الإمام الأشعري وحده الذي كان على طريق الإمام ابن كلاب، كلا، بل كان على نفس المعتقد أئمة كبار مثل الإمام البخاري رحمه الله تعالى.

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى (الفتح 1/ 293):

(البخاري في جميع ما يورده من تفسير الغريب إنما ينقله عن أهل ذلك الفن كأبي عبيدة والنضر بن شميل والفراء وغيرهم، وأما المباحث الفقهية فغالبها مستمدة له من الشافعي وأبي عبيـد وأمثالهـما، وأما المسائـل الكلامية فأكثرها من الكرابيـسي وابن كُـلَّاب ونحـوهما) اهـ.

هذه نصوص واضحة بينة في أن الإمام عبد الله بن سعيد بن كلاب كان على طريق السلف والسنة.

opcje binarne wypłaty أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم
http://mustangcipowebaruhaz.hu/?sisd=opzioni-binarie-macd&c68=8b هل الإمام عبد الله بن سعيد بن كلاب منحرف عن طريق السلف؟
 
Top