تقريظ الشيخ الدكتور حسين عبد الله العلي

صفحة 26

تقريظ الشيخ الدكتور حسين عبد الله العلي

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد المختار وعلى آله وأصحابه المصطفين الأخيار.

أما بعد،،

فهذا الكتاب النافع المبارك إن شاء الله تعالى كاشفٌ ومبيّنٌ لما كان عليه شيخ الإسلام وإمام الأئمة أبو الحسن الأشعري – رحمه الله تعالى – من العقيدة التي سلكها ودافع عنها وصفّاها من بين فرث التجسيم ودم التعطيل ألا وهي عقيدة السلف الصالح، وقد أظهر هذا الكتاب بحقٍ مزيداً من وضوح الرؤية في هذا الجانب؛ لما اشتمل عليه من الحجج الدامغة، والنقول المعتبرة، فهو إذاً سهم مرميّ يُضم إلى الكتب التي أُلّفت في الدفاع عن ساحة الإمام؛ إذ من المعلوم أن كبار علماء الأمة من محدثين ومتكلمين دافعوا عنه كابن عساكر في كتابه (تبيين كذب المفتري)، والبيهقي في التصريح في كتبه (الاعتقاد) وغيره، مبيناً فيها أن تأويل بعض الصفات جائز ومنقول عن سلف هذه الأمة، والمغرضون وأهل الأهواء يُلْغون في مقدار هذا الإمام، وينسبون إليه ما لم يَقُلْهُ!

والكتاب الذي بين أيدينا شاهدُ حَقٍّ على درء تلك الشبهة المنسوبة إليه، والذي حملهم على ذلك التعصب والهوى؛ ولو جئتهم بكل آية!

صفحة 27

وقد شهد شاهد وهو إمام في مذهبهم وهو ابن الجوزي – رحمه الله تعالى – في كتابه (دفع شبه التشبيه): أن المجسمة من الحنابلة كابن حامد والفراء وأبي يعلى وابن الزاغوني لطخوا مذهب الإمام أحمد – رحمه الله تعالى – بما قالوه، وجلبوا له عاراً لا يمحى إلى يوم القيامة. أو بمعناه!

فجزى الله المؤلفيْن خيراً على غيرتهما على عقيدة السواد الأعظم من أهل الإسلام بجمعهما هذا الكتاب المبارك، ليكون تبصرة ومرشداً لمن أراد معرفة الحقيقة التي لا يصح غيرها.

هدانا الله إلى اتباع الحق واجتناب الباطل. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

الشيخ الدكتور حسين عبد الله العلي

الكويت – ضحى الأربعاء

17 من شعبان 1426هـ

الموافق 21/ 9/ 2005م

أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم
تقريظ الشيخ الدكتور حسين عبد الله العلي
 
Top