تقريظ الشيخ الأستاذ الدكتور وهبه الزحيلي

صفحة 22

تقريظ الشيخ الأستاذ

الدكتور وهبة الزحيلي

أخوي الكريمين الأستاذ حمد السنان والأستاذ فوزي العنجري أيدهما الله.

الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:

أشكر لكما رسالتكما الكريمة، وأقدر لكما تقديراً بالغاً هذا الجهد الطيب الذي بذل في جمع مقالات العلماء والأئمة الثقات حول الأشاعرة والإمامين أبي الحسن الأشعري وأبي منصور الماتريدي.

لقد أنصفتم الحقيقة، وأوضحتم وجه الحق وطريق السداد والصواب، وبيان تاريخ نشوء هذين المذهبين المتقاربين جداً، من غير خلاف جوهري، وقد شاع بين المسلمين قاطبة اتباع هذين الإمامين، لأن القرآن حمَّال أوجه، والنصوص الشرعية محتملة، ويستحيل على أهل المعرفة والعلم إنكار وجود المجاز في القرآن والسنة النبوية.

صفحة 23

ومن أنواع  المجاز النصوص المتشابهة، ولكن مع التزام النص وتفويض الشأن إلى الله عز وجل، فلا تعطيل كالجهمية، ولا تشبيه كالمجسمة، ولا مساس بجوهر الاعتقاد بالذات العلية والإيمان بالأسماء الحسنى والصفات العليا، في ضوء الآية الكريمة : {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ۖ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الشورى: 11].

لكن ابتليت الأمة الإسلامية بفئة تسرعت في التخطئة، وبادرت إلى القول بالتضليل، دون تثبت ولا رويّة، مع أن أهل السنة والجماعة كلهم يفوضون إلى الله تعالى بيان المراد القطعي، ونحن مع جمهور السلف في التفويض، والتأويل اجتهاد، وسندنا فيه ما اتجه إليه جماعة من الصحابة، علماً بأنه لو كان هناك خطأ واضح أو مساس بالاعتقاد لأنكر الصحابة الكرام على من جنح إلى التأويل المقبول من غير مساس بمدلول النصوص الواردة ولا خروج عنها، فما أجدرنا وأحرى بفئة تكفير أو تضليل بقية المسلمين أن يتريثوا ويتئدوا، حتى لا يقعوا في الكفر.

هدانا الله وإياهم سواء السبيل.

 الشيخ أ.د وهبة الزحيلي

أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم
تقريظ الشيخ الأستاذ الدكتور وهبه الزحيلي
 
Top