بحث

البحث في الكتب
اختر الاقسام التي تريد البحث فيها
سيتم البحث في جميع الأقسام إذا لم تختر شيئا.
لاختيار أكثر من قسم، اضغط واستمر بالضغط على زر Ctrl.

  1. [2] 
  2. [3] 
  3. [1] القياس هو حمل معلوم على معلوم آخر لاشتراكهما في علة الحكم. مثل الحكم بحرمة غير الخمر – أيضاً – من المسكرات على الخمر لوجود ا…


  4. الخامس والعشرون: قال بعض المتأخرين: الخلاف في غير اسم الله تعالى

    صفحة 140 الْخَامِس وَالْعشْرُونَ: عَادَة من يتَكَلَّم على لفظ الْجَلالَة يذكر الْخلاف فِي الِاسْم والمسمى، وَرَأَيْت فِي كَلَام بعض الْمُتَأَخِّرين أَن الْخلاف مَحَله فِي غير اسْمِ الله تَعَالَى، وَأما (الله) تَعَالَى فَلَا يجوز إِطْلَاق ذَلِك عَلَيْهِ…


  5. الرابع والعشرون: ظن كثير من الناس أن الخلاف في ذلك لفظي

    صفحة 137 الرَّابِع وَالْعشْرُونَ: ظن كثير من النَّاس أَن الْخلاف فِي مَسْأَلَة الِاسْم، هَل هُوَ الْمُسَمّى أَو غَيره، أَنه لَفْظِي لَا يَتَرَتَّب عَلَيْهِ فَائِدَة. وَالْأَمر لَيْسَ على هَذَا الظَّنِّ. وَبَيَانُهُ: أَنَّك إِذا سميت شَيْئاً باسم، فالنظ…


  6. الثالث والعشرون: أطلق بعضهم النقل عن الأشعري: أن الاسم عين المسمى

    صفحة 136 الثَّالِث وَالْعشْرُونَ: أطلق بَعضهم النَّقْل عَن الْأَشْعَرِيِّ: أَن الِاسْم عين الْمُسَمّى، صفحة 137 وأوَّله بِأَن لفظ الِاسْم اسْم لكل لفظ دلّ على معنى فِي نَفسه غير مقترن بِأحد الْأَزْمِنَة الثَّلَاثَة، وَلَفظ الِاسْم كَذَلِك فَيكون الِاسْ…


  7. الثاني والعشرون: قال الشيخ أبو الحسن الأشعري: أسماء الله ثلاثة

    صفحة 134 الثَّانِي وَالْعشْرُونَ: قَالَ الشَّيْخ أَبُو الْحسن الْأَشْعَرِيِّ،[2]هو علي بن إسماعيل بن إسحاق، أبو الحسن من نسل الصحابي أبي موسى الأشعري، مؤسس مذهب الأشاعرة. له مؤلفات قيمة قيل: بلغت 300 كتاب، منها: (إمامة الصديق) و(مقالات الإسلاميين) و(…


  8. الحادي والعشرون: في الاسم والمسمى

    صفحة 124 الْحَادِي وَالْعشْرُونَ: فِي الاسْم والمسمى. اعْلَمْ أَنَّ التَّسْمِيَةَ عِنْدَ أهل الْحق ترجع إِلَى لفظ الْمُسَمّى الدَّال على الاسْم، وَالاسْمُ لَا يرجع إِلَى لَفظه، بل هُوَ مَدْلُول التَّسْمِيَة، فَإِذا[3]في (س): (وإذا).

  9. [5] 
  10. [6] 
  11. [7] 
  12. [8] 
  13. [4] العيوق والدبران اسمان لنجمين كما سبق، والنجم علم للث…


  14. الثامن عشر: ذهب الأكثرون إلى أن اسم الله تعالى بمثابة العلم

    صفحة 106 الثَّامِنَ عَشَرَ: ذهب الْأَكْثَرُوْنَ إِلَى أَنَّ اسْمَ الله تَعَالَى بِمَثَابَة الِاسْم الْعلم[5]في (س): يشابه الاسم العلم). وهذا ما عليه المحققون من اسم الله تعالى اسم مرتجل وليس بمشتق. راجع: التعريفات ص19، وكشاف اصطلاحات الفنون (1/ 147)….


  15. السابع عشر: اسم الله سبحانه علم لواجب الوجود

    صفحة 104 السَّابِع عشر: اسْمُ الله سُبْحَانَهُ عَلَمُ وَاجِبٍ[6]بإضافة (علم) إلى (واجب) والإضافة هنا بمعنى اللام أي علم لواجب وجوده لذاته، أي علم لمن ثبت وجوده لذاته. قال العلماء: (الله) اسم لذات الواجب الوجود والمستحق لجميع المحامد. وذكر الوصفين إشا…


  16. السادس عشر: الاستثناء من النفي إثبات، ومن الإثبات نفي

    صفحة 101 السَّادِس عشر: اعْلَم أَن الِاسْتِثْنَاءَ من النَّفْيِ إِثْبَاتٌ وَمن الْإِثْبَاتِ نفي، وَحُكي عَن الْحَنَفِيَّة الْمَنْعُ فِي الأول، وَأَنَّهُمْ أثبتوا وَاسِطَةً بَين الحكم بِالنَّفْيِ وَالْحكم بالإثبات، وَهُوَ عدم الحكم بِشَيْءٍ.[7]سبق تفص…


  17. الخامس عشر: النكرة في سياق الإثبات لا تعم مطلقاً

    صفحة 100 الْخَامِس عشر: إِذا عرفتَ هَذَا عرفتَ[8]في (س): (عرف) في الموضعين.

  18. [10] 
  19. [11] 
  20. [12] 
  21. [9] قال الإمام الرازي في المحصول: (النكرة في الإثبات إذا كانت خبراً لا تقتضي العمو…


  22. الرابع عشر: النكرة المنفية أقوى في الدلالة على العموم من النكرة في سياق النفي

    صفحة 99 الرَّابِع عشر: النكرَة المنفية كَمَا فِي كلمة الشَّهَادَة أقوى فِي الدّلَالَة على الْعُمُوم من النكرَة فِي سِيَاق النَّفْي، وَلذَلِك قَالَ سيف الدّين الْآمِدِيّ[10]هو علي بن محمد بن سالم، الإمام أبو الحسن، سيف الدين الآمدي، الأصولي المتكلم أحد…


  23. الثالث عشر: زعمت الحنفية أن النكرة في سياق النفي إنما عمت بطريق الدلالة لا بالمطابقة

    صفحة 97 الثَّالِث عشر: زعمتِ الْحَنَفِيَّةُ[11]ذهبت الحنفية إلى أن عموم النكرة المنفية مثل: (رجل) في: لا رجل في الدار، ليس عن طريق وضع اللغة وإنما عن طريق العقل والفهم. فعلى هذا فقولنا: لا رجل في الدار، لا يدل على العموم بحسب الوضع؛ لأن معناه نفي واحد…


  24. العاشر: سوّى الزمخشري بين: (لا إله إلا الله) وبين: (ما من إله إلا الله)

    صفحة 88 الْعَاشِرُ:[12]قال الناسخ: (هذا الفصل من أوله إلى آخره كان بالهامش ولم يكن بالأصل فأدخلته فيه؛ لأنه بخطه أي خط الزركشي). ولم يرد أيضاً في نسخة (س).

  25. [14] 
  26. [13] وذلك لما اتفق عليه أهل اللغة بأن النكرة في سياق النفي للعموم. قال إمام الحرمين: (وما يقع منكَّراً منفياً فهو للعموم بوضع العرب إياه للعموم كقولهم: لم…


  27. الحادي عشر: استغراق المفرد أكثر تناولاً من استغراق الجمع

    صفحة 90 الْحَادِي عشر:[14]في (س): (العاشر)، وعلى هذا الترتيب في بقية الأعداد.

  28. [16] 
  29. [15] الحصر هو عبارة عن إيراد الشي…


  30. الثامن: قول (لا إله إلا الله) فيه خاصيتان

    صفحة 82 الثَّامِنُ: قَول: (لَا إِلَه إِلَّا الله) فِيهِ خاصيتان: إِحْدَاهُمَا: أَن جَمِيع حروفها جوفية[16]أي الحروف التي يكون مخرج نطقها في الجوف أي لا يكون من الشفة. راجع: الرعاية لتجويد القراءة لأبي طالب المكي، مخطوط ص41.

  31. [17] 
  32. [18] 
 
Top