بحث

البحث في الكتب
اختر الاقسام التي تريد البحث فيها
سيتم البحث في جميع الأقسام إذا لم تختر شيئا.
لاختيار أكثر من قسم، اضغط واستمر بالضغط على زر Ctrl.

  • القول في خلق أفعال العباد والكسب والرد على المخالفين

    صفحة 143 القول في خلق أفعال العباد والكسب والرد على المخالفين قوله: (وكل يعمل لما قد فرغ منه، وصائر إلى ما خلق له، والخير والشر مقدران على العباد، قال تعالى: {قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ} (الإسراء 84).). وقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: ((…


  • الصفة الجائزة ودليلها

    صفحة 114 الصفة الجائزة ودليلها وأما الصفة الجائزة في حقه تعالى: ففعل كل ممكن أو تركه، كخلق الذوات والصفات والأفعال الاضطرارية والاختيارية والرزق والإحياء والإماتة والهداية والإضلال والعقاب والإثابة وغير ذلك، فالعقاب بمحض عدله والثواب بمحض فضله تعالى وت…


  • صفة الكلام ودليلها

    صفحة 113 صفة الكلام والكلام: فهو صفة وجودية قديمة قائمة بذاته تعالى تتعلق بالواجبات والجائزات والمستحيلات تعلق دلالة، وقد سبق أنه تعالى مخالف للحوادث في ذاته وصفاته وأفعاله، فليس كلامه تعالى بحرف ولا صوت ولا يوصف بتقديم ولا تأخير ولا يطرأ عليه سكوت ولا…


  • صفة البصر ودليلها

    صفحة 112 صفة البصر ودليلها والبصر: فهو صفة وجودية قديمة قائمة بذاته تعالى تتعلق بكل موجود على ما هو به تعلقا غير تعلق العلم والسمع، فهو تعالى يبصر جميع الموجودات قديمة كانت أو حادثة، ذواتاً أو صفات. وضده: العمى. ودليلها -أي صفة البصر- عقلا ونقلا: ما تق…


  • صفة السمع ودليلها

    صفحة 112 صفة السمع ودليلها والسمع: فهو صفة وجودية قديمة قائمة بذاته تعالى تتعلق بكل موجود على ما هو به على وجه الإحاطة. وضده الصمم والدليل على وجوب اتصافه تعالى بالسمع واستحالة ضده عليه: عقلا: أن كل حي لا بد أن يكون قابلا لاتصافه بأحدهما السمع وضده، وا…


  • صفة الحياة

    صفحة 111 صفة الحياة والحياة الواجبة له تعالى فهي صفة وجودية قديمة قائمة بذاته جل وعلا تصح لمن قامت به أن يتصف بالقدرة والإرادة والعلم والسمع والبصر والكلام وهي لا تتعلق بشيء. وضدها الموت. دليل صفة الحياة والدليل عليها: عقلا: أن الحياة صفة كمال والموت ص…


  • صفة الإرادة

    صفحة 109 صفة الإرادة والإرادة: فهي صفة وجودية قديمة قائمة بذاته تعالى يتأتى بها تخصيص الممكن ببعض ما يجوز عليه دون بعض من الممكنات المتقابلات على وفق علمه تعالى، فكل ما علم أنه يكون أو لا يكون فذلك مراده جل وعلا فلا يقع في ملكه تعالى إلا ما أراد. وضدها…


  • صفة العلم

    صفحة 110 صفة العلم والعلم: فهو صفة وجودية قديمة قائمة بذاته تعالى تتعلق بالشيء على وجه الإحاطة به على ما هو به دون سبق خفاء. والمراد بالشيء ما يشمل الواجبات والمستحيلات والجائزات كلياتها وجزئياتها إجمالا وتفصيلا. فيعلم تعالى بعلمه القديم ذاته وصفاته وي…


  • صفة القدرة

    صفحة 108 صفة القدرة وأما القدرة: فهي صفة وجودية قديمة قائمة بذاته تعالى يتأتى بها إيجاد كل ممكن وإعدامه على وفق الإرادة سواء كان ذلك الممكن كليا أو جزئيا جسما أو عرضا، ويشمل ذلك ماله سبب كأفعالنا الاختيارية من حركات وسكنات عند وجود السبب وهو تعلق القدر…


  • صفة الوحدانية

    صفحة 106 صفة الوحدانية والوحدانية: فمعناها عدم التعدد وهي ثلاثة أقسام: 1- الوحدانية في الذات: بمعنى أن ذاته تعالى ليست مركبة من جزأين فأكثر وليس له نظير في ذاته تعالى. صفحة 107 2- وحدانية في الصفات: بمعنى أنه تعالى ليس له صفتان فأكثر من جنس واحد كقدرتي…


  • صفة قيامه بالنفس ودليلها

    صفحة 105 صفة قيامه بالنفس ودليلها وقيامه بنفسه فمعناه: أنه لا يفتقر إلى محل أي ذات يقوم بها، ولا مرجح يرجح وجوده على عدمه مثلا. وضده: احتياجه إلى ذات أو مرجح. صفحة 106 والدليل عليها عقلا: أنه لو احتاج إلى محل لكان صفة والصفة لا تتصف بالصفات، وقد ثبت أن…


  • صفة البقاء ودليلها

    صفحة 105 صفة البقاء ودليلها والبقاء: فمعناه عدم اختتام الوجود. أي أنه ليس لوجود ذاته ولا لوجود صفاته اختتام وانتهاء. وضده الفناء: أي اختتام الوجود. والدليل على وجوب البقاء له ولصفاته واستحالة ضده: عقلا: أنه لو قبل الفناء لكان حادثا، لأن القديم واجب الو…


  • صفة القدم ودليلها

    صفحة 104 صفة القدم ودليلها والقدم واجب له تعالى. فمعناه: عدم افتتاح الوجود، أي أنه ليس لوجود ذاته تعالى ولا لوجود صفاته الذاتية افتتاح. وضده الحدوث: أي افتتاح الوجود. والدليل على وجوب القدم له تعالى ولصفاته واستحالة الحدوث: عقلا: أنه لو لم يكن قديما لك…


  • صفة الوجود ودليلها

    صفحة 103 صفة الوجود ودليلها فأما الوجود: فهو ثبوت الشيء وتحققه، والوجود واجب له تعالى، لذاته أزلا وأبدا. وضده: العدم. والدليل على وجوب وجوده تعالى واستحالة العدم عليه: عقلاً: وجود هذه المخلوقات، وذلك أنك إذا نظرت إلى هذا العالم تراه متغيرا، من عدم إلى…


  • ما يعوَّل فيه على النقل

    صفحة 29 وأما حديث غذاء الشيطان من العظم، وحصاصه، وحديث الحوض، والبرزخ، فما عندي في تفصيل المراد به تحقيق، بل بعض ذلك مما أوصي بالكف فيه عن التأويل، وبعضه مدركه صفحة 30 النقل المحض، وبضاعتي في علم الحديث مزجاة،[1] فموضع…


  • تأويل الإمام لما ورد في السؤال

    صفحة 24 ولست أرى أن أحكم بالتخمين، وهذا أصوب وأسلم عند كل عاقل، وأقرب إلى الأمن في القيامة؛ إذ لا يبعد أن يسئل في القيامة ويطالب ويقال: حكمت علينا بالظن، ولا يقال له: لم لم تستنبط مرادنا الخفي الغامض الذي لم يؤمر فيه بعمل؟ وليس عليك فيه من الاعتقاد إلا…


  • وصايا الإمام

    صفحة 20 فالذي أوصيه به ثلاثة أمور: صفحة 21 أحدها: أن لا يطمع في الاطلاع على جميع ذلك، وإلى هذا الغرض كنت أسوق الكلام، فإن ذلك في غير مطمع، وليتل قوله تعالى: {وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا} [الإسراء: 85]. ولا ينبغي أن يستبعد استتار بعض…


  • الفرقة المحقة

    صفحة 19 والفرقة الخامسة: هي الفرقة المتوسطة الجامعة بين البحث عن المعقول والمنقول، الجاعلة كل واحد منهما أصلاً مهماً، المنكرة لتعارض العقل والشرع وكونه حقاً، ومن كذب العقل فقد كذب الشرع، إذ بالعقل عرف صدق الشرع، ولولا صدق دليل العقل لما عرفنا الفرق بين…


  • فرق الباحثين في التأويل

    صفحة 15 أسئلة أكره الخوض فيها والجواب لأسباب عدة، لكن إذا تكررت المراجعة أذكر قانوناً كلياً ينتفع به في هذا النمط، وأقول: بين المعقول والمنقول تصادم في أول النظر وظاهر الفكر، والخائضون فيه تحزبوا إلى مفرط بتجريد النظر إلى المنقول، وإلى مفرط بتجريد النظ…


  • السؤال الذي وجه إلى الإمام الغزالي

    صفحة 11 وبعد: فقد سئل الإمام الزاهد أبو حامد محمد بن محمد الغزالي الطوسي رحمه الله عن بيان معنى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الشيطان يجري من أحدكم مجرى الدم).[2]رواه البخاري رقم (2035 و2038) في الاعتكاف: باب هل يخرج المعتكف لحوائجه إلى باب ا…


  1. [1] مزجاة: يسيرة لا يعتد بها.
  2. [2] 
 
Top